رمسفيلد يزور موسكو في بداية جولة بآسيا الوسطى   
السبت 17/8/1422 هـ - الموافق 3/11/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

رمسفيلد في زيارة سابقة إلى النصب التذكاري
لضحايا الحرب العالمية الثانية بموسكو (أرشيف)
وصل وزير الدفاع الأميركي دونالد رمسفيلد صباح اليوم إلى موسكو في إطار جولة ستشمل عددا من دول آسيا الوسطى. وتتركز محادثات رمسفيلد مع كبار المسؤولين الروس على الحرب في أفغانستان وقضايا التسلح خاصة مسألة نظام الدرع الصاروخي الأميركي.

ويبحث رمسفيلد مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين مسألة الحرب في أفغانستان، في وقت تصاعدت فيه الانتقادات للحملة الأميركية على طالبان والتي لم تحقق بعد نتائج ملموسة. وأكدت مصادر صحفية في موسكو أن الضغوط تتزايد على بوتين لأنه لم يتلق أي مقابل نظير موقفه المساند لواشنطن في حملتها على الإرهاب.

كما يبحث الوزير الأميركي مع نظيره الروسي سيرغي إيفانوف مسائل دفاعية إستراتيجية. يشار إلى أن رمسفيلد حث موسكو مؤخرا على ضرورة التخلي عن معاهدة الصواريخ البالستية المضادة للصواريخ حيث تصر واشنطن على المضي قدما في تنفيذ برنامج الدرع الصاروخي. وسيتوجه رمسفيلد بعد روسيا إلى طاجيكستان ثم أوزبكستان.

وتأتي هذه المحادثات قبيل القمة المرتقبة الشهر الجاري بواشنطن بين الرئيسين الأميركي جورج بوش والروسي فلاديمير بوتين. وكان وزير الخارجية الروسي إيغور إيفانوف قد أجرى الخميس الماضي محادثات مع نظيره الأميركي كولن باول في واشنطن تهدف إلى الإعداد لقمة الرئيسين بوتين وبوش. ويتوقع مراقبون أن تركز القمة على إطار إستراتيجي جديد يحدد علاقات البلدين في حقبة ما بعد الحرب الباردة.

يذكر أن روسيا وجمهوريات آسيا الوسطى تتعاون مع الولايات المتحدة في حربها على طالبان بتقديم تسهيلات عسكرية خاصة في المناطق الحدودية مع أفغانستان.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة