العراق وتايلند يفتتحان اليوم نهائيات كأس آسيا   
السبت 21/6/1428 هـ - الموافق 7/7/2007 م (آخر تحديث) الساعة 1:06 (مكة المكرمة)، 22:06 (غرينتش)

العراق يعتمد على هدافه يونس محمود لتحقيق نتائج طيبة في البطولة (الفرنسية)

تنطلق في العاصمة التايلندية بانكوك اليوم منافسات بطولة كأس الأمم الآسيوية لكرة القدم التي يشارك فيها 16 منتخبا وتقام في أربع دول آسيوية للمرة الأولى في تاريخ البطولة وهي تايلند وإندونيسيا وماليزيا وفيتنام.

وتجمع المباراة الافتتاحية بين تايلند والعراق على ملعب راجا منغالا في العاصمة بانكوك ضمن منافسات المجموعة الأولى التي تضم أيضا أستراليا وعمان.

ولا يدخل المنتخب العراقي البطولة وهو في أحسن حالاته حيث خسر نهائي  بطولة اتحاد غرب آسيا الأخيرة المقامة في الأردن وحل فيها وصيفا للمنتخب الإيراني الذي أشرك تشكيلة جلها من لاعبي الصف الثاني، كما أنه خسر مباراتيه التحضيريتين الأخيرتين أمام كوريا الجنوبية صفر-3 وأوزبكستان صفر-2 وكلتاهما تشارك في البطولة القارية.

وبدا واضحا أن المنتخب العراقي يعاني من سوء الإعداد وأن مدربه الجديد البرازيلي جورفان فييرا يحتاج إلى بعض الوقت ليبني فريقا قادرا على الذهاب بعيدا في البطولة الآسيوية.

لكن هذه الصعوبات قد لا تمنع الفريق من تحقيق نتائج تليق بسمعته الكبيرة خاصة أنه يعتمد على حماس لاعبيه الذين يتألقون في المحافل الخارجية، كما حدث في أولمبياد أثينا 2004 حين نجح المنتخب العراقي في احتلال المركز الرابع.

ويستطيع المنتخب العراقي أن يعول على ثلاثي قوي هو صانع الألعاب نشأت أكرم لاعب الشباب السعودي، بالإضافة الى وجود صاحب المهارات هوار ملا محمد بالإضافة إلى قناص الغرافة القطري يونس محمود.

يذكر أن المنتخب العراقي لم يتخط في أي من مشاركاته الدور ربع النهائي للبطولة الآسيوية حتى في الثمانينيات عندما كان يضم في صفوفه نخبة نجوم الكرة العراقية وعلى رأسهم فلاح حسن وحسين سعيد وأحمد راضي وعدنان درجال وناظم شاكر.

في المقابل أعطى الفوز الذي حققه المنتخب التايلندي -ذو السجل المتواضع في البطولة القارية- على نظيره القطري 2-صفر في مباراة ودية قبل أيام، الأمل بإمكانية تحقيق الفوز على نظيره العراقي في المباراة الافتتاحية.

وقال مدرب المنتخب شانفيت بولشوفين إنه تابع أشرطة فيديو للمنتنخب العراقي في مبارياته الأخيرة ويرى أن إمكانية الفوز عليه ليست صعبة.

والتقى المنتخبان ثلاث مرات في النهائيات ولم يتمكن المنتخب التايلندي من الفوز في أي مواجهة على منافسه، فتعادلا 1-1 في الدور الأول عام 1972، وخسر 1-4 عام 1996، وصفر-2 في الدور الأول عام 2000.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة