مجلس الأمن يعد بدراسة نشر قوة أممية بالصومال   
الجمعة 5/9/1429 هـ - الموافق 5/9/2008 م (آخر تحديث) الساعة 11:28 (مكة المكرمة)، 8:28 (غرينتش)
الصومال تعيش حالة من الفوضى وانعدام الأمن منذ عام 1991 (الأوروبية-أرشيف)
 
أشاد مجلس الأمن بالوساطة التي تقوم بها الأمم المتحدة لحل الأزمة الصومالية، وأعرب عن استعداده لدراسة نشر قوة أممية لحفظ السلام هناك.
 
وقال المجلس في بيان رسمي إنه طلب من الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون تكثيف الجهود في التخطيط لتشكيل هذه القوة وإجراء مشاورات مع الدول لتحديد الدول المشاركة فيها، وطلب المجلس منه تقديم تقرير في هذا الشأن في غضون ستين يوما.
 
وكان المجلس يرد بذلك على طلب من الحكومة الانتقالية للصومال وجماعة للمعارضة وقعت معها اتفاق سلام الشهر الماضي لإرسال قوة في غضون 120 يوما لتحل محل قوة صغيرة تابعة للاتحاد الأفريقي تفتقر للتمويل الكافي.
 
وقال المجلس في بيانه إنه أحيط علما بالطلب وأعرب عن استعداده لدراسته في الوقت المناسب بشرط أن يتحقق تقدم في المساعي السياسية وتحسن للأوضاع الأمنية على الأرض.
 
اختطاف سفينة
من جهة أخرى أكدت وزارة الخارجية المصرية الخميس اختطاف سفينة مصرية قبالة السواحل الصومالية، حسب ما ذكرته وكالة أنباء الشرق الأوسط.
 
 الصومال بين التدويل والتجاذبات المحلية
(ملف خاص)
وصرح السفير أحمد رزق مساعد وزير الخارجية للشؤون القنصلية والمصريين في الخارج بأن "السفينة تم اختطافها في منطقة آيل القريبة من بونت لاند وهي منطقة غير مستقرة وتشهد العديد من عمليات القرصنة للسفن"، وفق الوكالة.
 
وأشار رزق إلى أن وزارة الخارجية تواصل من خلال سفارتها في كينيا اتصالاتها للتعرف على اسم السفينة وطاقمها وحمولتها، موضحا أنه لم تعلن أي جهة حتى الآن مسؤوليتها عن اختطاف السفينة.
 
أمطار غزيرة
وفي تطور آخر قتل ما لا يقل عن عشرة صوماليين, معظمهم أطفال, جراء أمطار غزيرة هطلت على العاصمة مقديشو وضواحيها.
 
فقد جرفت السيول أكواخا للنازحين ما أدى إلى مقتل ستة أطفال وامرأة عجوز.
 
كما قتل ثلاثة أطفال دهمتهم مياه الأمطار أثناء نومهم بمركز للنازحين في منطقة بولوحوبي جنوب مقديشو.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة