70% من المستوطنين أخلوا طواعية   
الأربعاء 1426/7/12 هـ - الموافق 17/8/2005 م (آخر تحديث) الساعة 13:31 (مكة المكرمة)، 10:31 (غرينتش)

نزار رمضان-فلسطين

واصلت الصحافة الإسرائيلية الصادرة اليوم الأربعاء انشغالها بإخلاء مستوطنات قطاع غزة، وأكدت أن 70% من العائلات أخلت طوعا، وأشارت إلى أن قوات من الأمن الفلسطيني والجيش الإسرائيلي انتشرت على طول خطوط التماس، وتحدث عدد من الكتاب عن عنف المستوطنين وغض الطرف عن خرقهم للقانون وموضوعات أخرى.

"
كل من يعرقل مسيرة مغادرة السكان ولا يسمح لهم بحزم أمتعتهم سيعتقل ويطرد من غوش
"
شاؤول موفاز/معاريف
الغالبية أخلت طواعية
ذكرت صحيفة معاريف في خبرها الرئيس أنه مع الانتقال إلى مرحلة الإخلاء بالقوة لمستوطني غوش قطيف فإن 70% من العائلات أخلت طواعية.

وأوضحت أن نحو ألف عائلة اختاروا عدم المواجهة مع الشرطة والجيش الإسرائيليين ومغادرة منازلهم طواعية.

وأشارت الصحيفة إلى أن وزير الدفاع شاؤول موفاز أطلق أمس رسالة قاطعة لآلاف المتسللين المتواجدين في غوش قطيف خلافا للقانون حيث قال "كل من يعرقل مسيرة مغادرة السكان ولا يسمح لهم بحزم أمتعتهم سيعتقل ويطرد من غوش".

انتشار أمني وتأهب
في خبر آخر قالت معاريف إن الجيش الإسرائيلي وقوات الأمن الفلسطينية انتقلت منذ أمس إلى حالة تأهب عليا استعدادا لحملة الإخلاء بالقوة، كما تواصلت الاستعدادات المشتركة التي ترمي لمنع وضع فك الارتباط تحت النار.

وذكرت الصحيفة أن الفلسطينيين نشروا على الأرض ما لا يقل عن 27 كتيبة، ترمي لخلق حاجز بين المدن بالقطاع والمستوطنات الإسرائيلية، كما انتشرت قوات كبيرة من جولاني وجفعاتي، معززة بالدبابات والطائرات المروحية والطائرات بدون طيار، مشيرة إلى أن المسافة بين الجنود الإسرائيليين والقوات الفلسطينية 100 و200 متر.

معالجة حماس كحزب الله
نشرت صحيفة يديعوت أحرونوت تصريحات للرئيس المصري حسني مبارك في مقابلة خاصة بها قال فيها "أنا بالتأكيد أفهم أن من الصعب القيام ومغادرة البيت" في إشارة لإخلاء المستوطنات.

وأضافت أن مبارك قال خلال لقاء جمعه برئيس الوزراء السابق إيهود باراك في القاهرة مؤخرا "لا ترتكبوا أخطاء فتخنق غزة، أحذروا أن تحولوا غزة لسجن كبير، وامنحوا الفلسطينيين أماكن عمل أكثر".

وردا على خشية باراك عمليات حماس قال مبارك: يجب معالجة حماس مثل معالجة حزب الله وإدخالهم بالتدريج للسياسة وتحويل زعمائهم لنواب في البرلمان ليكونوا حركة ثرثارين بدل حركة مثيري مشاكل.

إجمال مهين
في افتتاحيتها قالت صحيفة هآرتس تحت عنوان "والآن التصميم" إن إجمال اليومين الأولين لحملة الإخلاء هو بالأساس مهين.

وأوضحت أن أكثر من نصف السكان لا يزالون في منازلهم، ومئات الفتيان ينكلون بالشرطة والجنود، ويرشون الحمض، ويحرقون صناديق القمامة، وينفسون إطارات الشاحنات التي استدعاها سكان غوش لإخلاء منازلهم.

وأضافت الصحيفة أن اليد اللينة وغض النظر عن خارقي القانون بالمستوطنات أصبح على مدى الزمن طبيعة ثانية لدى الشرطة والجنود، وما يجري بغوش قطيف الآن هو صورة لما جرى بالمستوطنات على مدى سنوات وجودها، والتفهم الزائد الذي تمتعوا به والغمز في كل مرة تجاوزوا فيها القانون والسلطة.

الابتسام أمام العدسات
تحت عنوان "ساعة الصفر: قلب ممزق" كتب إيتان هابر رئيس ديوان رابين سابقا في افتتاحية يديعوت أحرونوت يقول: إن القول بأن الإخلاء والاقتلاع من مستوطنات غوش قطيف يشبه أي انتقال معتاد من شقة في أي ركن من أرض إسرائيل قول داحض وسخيف.

وأضاف "لقد وصل أناس مؤمنون متحمسون بتشجيع حكومات إسرائيل لأرض صحراوية وفي أثناء سني جيل بنوا بيوتا وغرسوا أشجارا، وربوا بالعرق وبالدم أيضا حديقة زاهرة ثم بعد ذلك يطلب منهم أن يبتسموا أمام عدسات التصوير".

"
إخلاء غزة سيترك في النفوس صدمة نفسية صعبة في كل الأحوال ولكن قيادة يشع تريده أن يتحول لصدمة نفسية مركبة جدا من خلال عدم التزامها بالنضال السلبي
"
جدعون سامت/هآرتس
الصدمة الموجودة كافية
تحت هذا العنوان كتب جدعون سامت مقالا له بصحيفة هآرتس جاء فيه "أن إخلاء غزة سيترك في النفوس صدمة نفسية صعبة في كل الأحوال، ولكن قيادة يشع تريده أن يتحول لصدمة نفسية مركبة جدا من خلال عدم التزامها بالنضال السلبي".

وأضاف الكاتب "اليوم ستتضح الأحجام الحقيقية للتمرد، وفي هذا الصباح سيبدأ الاختبار الحقيقي، وإخلاء رافضي فك الارتباط سيحدد عمق الصدمة النفسية التي يسعى البرتقاليون لكي وعينا به".

الإرهاب يبدأ في أبريل
كما نقلت هآرتس عن رئيس شعبة الاستخبارات أهرون زئيفي فركش تحذيره من أن الإرهاب قد يستأنف في أبريل/نيسان 2006 إذا لم يكن بعد فك الارتباط تقدم في المفاوضات بين إسرائيل والفلسطينيين.

وحسب فركش فإن من شأن إحدى المنظمات أن تطلق قنابل الراجمات نحو غوش قطيف أثناء فك الارتباط. ومثل هذه العملية من شأنها أن تؤدي لرد فعل إسرائيلي قاس، وعندها يحتمل أن تستأنف حماس نشاطها ضد إسرائيل.
ــــــــــ
مراسل الجزيرة نت

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة