قبل آيفون لم يكن أندرويد يدعم شاشات اللمس   
الاثنين 1435/6/15 هـ - الموافق 14/4/2014 م (آخر تحديث) الساعة 18:22 (مكة المكرمة)، 15:22 (غرينتش)

قبل إعلان شركة أبل الأميركية عن أول هاتف آيفون فإن خطط منافستها شركة غوغل لنظام التشغيل أندرويد كانت تتعلق بمفاتيح فيزيائية (محسوسة) للتحكم بدون دعم الإدخال من خلال شاشة لمسية. ذلك ما أظهرته وثائق جديدة تم كشفها في المحكمة التي تنظر بقضية انتهاك براءات الاختراع التي رفعتها أبل ضد الشركة الكورية الجنوبية "سامسونغ".

وتقول مسودة مواصفات نظام أندرويد التي تعود لعام 2006 إن "المنتج (أندرويد) صُمم ليعمل بافتراض وجود أزرار فيزيائية منفصلة، لكن مع ذلك ليس هناك شيء أساسي في بنية المنتج يمنع من دعم شاشة اللمس مستقبلا".

واقتُبِست الفقرة السابقة من النسخة الأولية لطقم تطوير البرمجيات الذي أصدرته غوغل، لكن منذ ذلك الوقت أصبح دمج شاشة اللمس جزءا من المواصفات الرسمية لنظام أندرويد الذي طرح منه حتى الآن العديد من الإصدارات آخرها الإصدار 4.4.2 المعروف باسم "كيتكات".

وفي تلك الوثائق التي تعود لثماني سنوات تم ذكر العديد من مواصفات أندرويد الرئيسية سواء ما تعلق بالبرامج أو العتاد، بما في ذلك التخزين القابل للإزالة (باستخدام بطاقة ذاكرة خارجية من نوع مايكرو إس دي على سبيل المثال)، ودعم تطبيقات الطرف الثالث، وكذلك دعم التطبيقات المصغرة (Widgets)، والتنبيهات، وكافة خدمات غوغل.

وبين الإعلان عن آيفون ووضع المواصفات النهائية لمتطلبات نظام التشغيل أندرويد لم يكن الأخير يدعم الإدخال من خلال شاشة اللمس فحسب، إنما أصبح يتطلب دعما للإدخال المتعدد باللمس، وتسبب نظام أندرويد وآيفون بقفزة كبيرة للهواتف الذكية التي غيرت إلى الأبد ما اعتاد الناس عليه.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة