مشاورات حول الحج بسبب الإنفلونزا   
السبت 1430/7/5 هـ - الموافق 27/6/2009 م (آخر تحديث) الساعة 20:37 (مكة المكرمة)، 17:37 (غرينتش)

تونس ألغت موسم العمرة هذا العام خوفا من انتشار الوباء بين معتمريها (الفرنسية-أرشيف)

قال وزير الشؤون الدينية التونسي أبو بكر الأخزوري إن هناك مشاورات تجري حاليا لبلورة موقف عربي وإسلامي موحد بشأن إمكانية إلغاء موسم الحج لهذا العام بسبب مرض إنفلونزا الخنازير، الذي سبق أن رفعت منظمة الصحة العالمية مستوى التحذير منه إلى الدرجة السادسة وأعلنته وباء عالميا.

وأضاف الأخزوري في تصريح نشرته الصحف التونسية السبت أن التواصل بخصوص هذا الموضوع يجري على مستويات عدة، وأن الموقف الموحد سيتم الإعلان عنه قريبا.

وأشار الوزير التونسي إلى أن الأمر رهين بتطورات الوباء وبالتقديرات المنتظرة بشأنه، وأن كل الاحتمالات بخصوص أداء مناسك الحج في الموسم الحالي من عدمها تبقى واردة.

وتأتي هذه التصريحات في وقت أشارت فيه تقارير إلى أن وزير الصحة السعودي عبد الله الربيعة سيبحث السبت مع خمسين خبيرا دوليا، بينهم أعضاء من منظمة الصحة العالمية الحلول التي يمكن اتباعها للحيلولة دون أن ينتشر بين الحجاج والمعتمرين فيروس إتش1 إن1 المسبب للوباء.

وأكد الوزير التونسي أن بلاده علقت موسم العمرة هذا العام لدرء الإصابة بالمرض، معتبرا أن ذلك "لا يتنافى مع المرجعية الدينية للمجتمع التونسي" وأنه نتيجة "بحث مشترك بين ممثلين عن العديد من الوزارات والمؤسسات المعنية".

إنفلونزا الخنازير انتشر لحد الآن في 112 دولة عبر العالم (الفرنسية)
انتشار الوباء

وقد انتشر وباء إنفلونزا الخنازير في عدة دول عربية وإسلامية، من ضمنها المملكة العربية السعودية التي ارتفع عدد المصابين فيها إلى 62 حالة بعد الإعلان السبت عن اكتشاف ست إصابات جديدة في الساعات الـ24 الماضية.

وفي الأراضي الفلسطينية قالت وزارة الصحة في الضفة الغربية إنها سجلت ثلاث إصابات جديدة بالفيروس في محافظة نابلس ليصل بذلك عدد الإصابات المؤكدة هناك إلى 15 حالة.

أما لبنان فقد أعلن الجمعة اكتشاف خمس إصابات جديدة، فأصبح بذلك عدد المصابين المؤكدين في البلد 35.

وفي مصر أعلنت وزارة الصحة السبت خمس إصابات جديدة ليرتفع عدد المصابين فيها إلى 55 حالة.

وعلى المستوى الدولي أعلنت منظمة الصحة العالمية الجمعة أن عدد الإصابات بفيروس إتش1 إن1 وصل إلى 59814 إصابة في 112 دولة أدت إلى وفاة 263 شخصاً.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة