ترميم ثلاث قلاع إسلامية في سيناء   
الأحد 1423/5/26 هـ - الموافق 4/8/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

دير سانت كاترين في شبه جزيرة سيناء وهو أثر مسيحي قديم وضعته اليونسكو ضمن قائمة التراث الإنساني
قال مسؤول بمنطقة الآثار الإسلامية بالعريش إنه ستبدأ أول سبتمبر/ أيلول المقبل أعمال الحفائر والترميم بثلاث قلاع إسلامية في سيناء، هي نخل بوسط سيناء والغوري بسهل الطينية والفلويسات.

وقال ضياء جبريل وهو مفتش آثار بمنطقة الآثار الإسلامية بالعريش إن الأعمال تشمل القيام بحفريات لأول مرة بالنسبة للبعثات المصرية بقلعة الفلويسات التي بناها الإمبرطوار الروماني جستنيان كما كانت هذه المنطقة تضم ميناء حربيا وميناء صيد ودمرت القلعة أثناء الغزو الفارسي الثاني لمصر عام 619 ميلادية.

وأضاف أن أعمال التنقيب تسعى إلى العثور على المباني الداخلية للقلعة وآثارها لأول مرة منذ عام 1912 عندما اكتشفت بعثة آثار فرنسية أجزاء من أسوار القلعة فقط.

وقال جبريل إن الأعمال ستشمل أيضا استكمال أعمال الحفريات والترميم بقلعة نخل التي يعود تاريخها إلى السلطان الغوري في العصر المملوكي، وتعود أهميتها التاريخية إلى أنها كانت خانا ومحطة على طريق درب الحج المصري القديم.

وتابع أنه سيتم أيضا استكمال أعمال الحفر والترميم بقلعة الغوري بمنطقة سهل الطينية، وهي عبارة عن مثمن داخلي يشمل غرف إقامة الجنود ومخازن القلعة ومثمن خارجي يشمل الأبراج الدفاعية للقلعة التي استغلت ميناء وبوابة جمركية لمصر في العصر المملوكي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة