رواندا توافق على تسليم المتهمين في جرائم حرب   
الثلاثاء 1422/1/17 هـ - الموافق 10/4/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

دفن ضحايا الحرب الأهلية في رواندا ( أرشيف )
وافقت الحكومة الرواندية على تسليم المتهمين من ضباط الجيش في جرائم ضد الإنسانية -خلال وصولها إلى السلطة أو بعده- إلى محكمة تابعة للأمم المتحدة.

وذكرت الإذاعة الرواندية أن الرئيس بول كاغامي تعهد بذلك أمام كارلا ديل بونتي ممثلة الادعاء في محكمة جرائم الحرب في رواندا خلال لقائهما أمس الاثنين بالعاصمة الرواندية كيغالي.

وأبلغ المدعي العام العسكري الرواندي المقدم أندرو رويغامبا راديو رواندا "أكدنا مجددا التزامنا بالتعاون والتعامل مع المشتبه بارتكابهم لعمليات إبادة وجرائم أخرى ضد الإنسانية... وأكدنا مجددا الالتزام نفسه باسم الجيش بشكل خاص".

وكان مجلس الأمن الدولي قد شكل محكمة لجرائم الحرب في عام 1995 لمحاكمة مرتكبي جرائم قتل جماعي في رواندا إذ قتل خلالها متطرفون من قبائل الهوتو نحو 800 ألف من أفراد قبائل التوتسي ومن الهوتو المعتدلين. وامتد التفويض لأي شخص يشتبه بارتكابه عمليات إبادة أو جرائم ضد الإنسانية في رواندا في عام 1994.

يشار إلى أن ديل بونتي أعلنت أواخر العام الماضي أن المحكمة قد تصدر قريبا عرائض اتهام ضد أفراد من التوتسي قاموا بعمليات انتقامية في أعقاب المذابح. واتهمت المحكمة حتى الآن 44 مشتبها به، وحاكمت وأدانت سبعة بينهم جان كامباندا رئيس وزراء الحكومة الانتقالية المتهم بالإشراف على المذابح عام 1994.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة