3 قتلى والمنامة تبرر تدخل الأمن   
الخميس 1432/3/15 هـ - الموافق 17/2/2011 م (آخر تحديث) الساعة 22:54 (مكة المكرمة)، 19:54 (غرينتش)

قوات الشرطة بعد فضها اعتصاما للمعارضة بدوار اللؤلؤة (الفرنسية)

قال وزير الخارجية البحريني إن تحرك الشرطة كان ضروريا لمنع انزلاق البلاد إلى هاوية الطائفية بعد مقتل ثلاثة أشخاص وإصابة العشرات باقتحام قوات الأمن اعتصاما للمعارضة وسط العاصمة، وأعلنت كتلة الوفاق الإسلامية انسحابها رسميا من البرلمان، بينما دعت واشنطن البحرين لضبط النفس.

وأضاف الشيخ خالد بن أحمد آل خليفة في مؤتمر صحفي عقده وزراء خارجية دول مجلس التعاون الخليجي على هامش اجتماعهم الاستثنائي في المنامة أنه لم تتدخل أي قوات من دول الخليج في العملية، قائلا إن "جيش البلد يحمي البلد ويحمي الدماء ولم يوجه سلاحه إلى المواطنين".

وقال إن "شيعة البحرين ولاؤهم للبحرين. شيعة.. سنّة كلنا مسلمون، وإن اليوم هو أهم يوم نؤكد فيه على هذه اللحمة". وتمنى ألا يتم استباق نتائج لجنة التحقيق التي شكلت للتحقيق في الأحداث الأخيرة، وإعطاؤها الفرصة للوصول إلى الحقيقة.

الوفاق تنسحب
في هذه الأثناء أعلنت كتلة جمعية الوفاق الإسلامية المعارضة أنها انسحبت من البرلمان البحريني، على خلفية الاحتجاجات التي تشهدها البحرين منذ أيام.

وقال خليل إبراهيم المرزوق نائب رئيس مجلس النواب عضو كتلة الوفاق للجزيرة إن "ما حدث صباح اليوم هو جريمة بحق الإنسان عندما حاصرت قوات الأمن 3000 فيهم النائب وفيهم الأطفال والنساء وأمطرتهم بالقنابل المسيلة الدموع والطلقات الانشطارية". 

الجيش البحريني يعلن نشر قواته في البلاد للمحافظة على الأمن والنظام (الجزيرة)
وفي السياق أعلن الجيش البحريني أنه نشر قواته في المنامة العاصمة للمحافظة على الأمن والنظام، وحذر من خطورة أي تجمعات جماهيرية، وقال إنه سيتخذ ما وصفه بإجراءات صارمة من أجل حفظ الأمن والنظام.

وقال الناطق الرسمي باسم القيادة العامة لقوة دفاع إن قوة الدفاع ستتخذ كل الإجراءات اللازمة لبسط الأمن، وناشد المواطنين عدم التجمهر في المناطق الحيوية وسط العاصمة لما يسببه ذلك من عرقلة لحركة السير وتخويف المارة، وقال إن هذه الإجراءات تأتي لتأمين حرية المواطنين وممتلكاتهم من العنف.

كما يبحث مجلس النواب دعوة الملك حمد بن عيسى لاقتراح تشريعات للإصلاح السياسي بينما ألغيت جلسة لمجلس الشورى.

فض اعتصام
وكان وزير الصحة البحريني قال إن ثلاثة أشخاص قتلوا وجرح 231 آخرون عندما اقتحمت قوات الأمن البحرينية صباح اليوم دوار اللؤلؤة في وسط العاصمة لتفريق اعتصام لمتظاهرين دخل يومه الثاني.

أحد جرحى اقتحام قوات الأمن للمظاهرة وسط العاصمة (الفرنسية)
وأفاد عضو في البرلمان بأن شخصا رابعا توفي متأثرا بجراحه. وقد انتشرت مدرعات عسكرية في محيط ساحة اللؤلؤة بوسط العاصمة.

وذكرت وزارة الداخلية أن قوات الأمن عثرت في خيام المتجمهرين أثناء العملية الأمنية على 4 أسلحة نارية وذخيرة حية وسيوف وسكاكين.

وتعليقا على ذلك قالت الكاتبة الصحفية لميس ضيف للجزيرة إن المعتصمين فوجئوا بمحاصرة أجهزة الأمن لهم وفتح الرصاص الانشطاري عليهم بعد التطمينات لهم وانسحاب الجيش من المكان.

من جهته حذر ناصر الفضالة من وقوع صدام طائفي بالبحرين، ودعا لتدارك الفتنة عبر الآليات الدستورية قائلا إن "الخطاب المتطرف لن يقود إلا لحرق البلد".

وفي السياق نظم أطباء وممرضون ومسعفون مظاهرات اليوم الخميس أمام مستشفى السلمانية في العاصمة المنامة، منددين بما وصفوه منع وزير الصحة استخدام سيارات الإسعاف في نقل ضحايا الاحتجاجات التي تشهدها البلاد.

هيلاري كلينتون دعت السلطات البحرينية لضبط النفس (الفرنسية)
دعوات دولية
في غضون ذلك دعت وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون السلطات البحرينية إلى ضبط النفس في تعاملها مع المظاهرات المناهضة للحكومة ومع الصحفيين الذين يقومون بتغطيتها.

وفي السياق وصفت وزارة الدفاع الأميركية "البنتاغون" البحرين بأنها شريك هام للولايات المتحدة ومقر للأسطول الخامس الأميركي، لكنها دعتها إلى ضبط النفس.

بدورها دعت ألمانيا على لسان وزير خارجيتها غيدو فيسترفيله البحرين لتفادي استخدام العنف ضد المتظاهرين.

في السياق قال الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون إن التقارير الواردة من البحرين مثيرة للقلق. وأضاف أن العنف ضد المسيرات السلمية وضد الصحفيين يجب إيقافه في أي مكان في العالم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة