مهرجان الدوحة المسرحي بدورته الثانية   
الاثنين 28/5/1434 هـ - الموافق 8/4/2013 م (آخر تحديث) الساعة 10:59 (مكة المكرمة)، 7:59 (غرينتش)
مسرحية الافتتاح "مهرة" عودة إلى زمن الغوص (الجزيرة نت)

الجزيرة نت-الدوحة

دشن مهرجان الدوحة المسرحي فعاليات دورته الثانية أمس بمسرحية "مهرة" لعبد الرحمن المناعي، أحد رواد المسرح القطري. وتتنوع عروض هذا العام وتشمل 12 مسرحية بين نصوص محلية وأخرى مقتبسة.

وكان وزير الثقافة والتراث والفنون القطري حمد بن عبد العزيز الكواري قد افتتح فعاليات المهرجان بتكريم عدد من رواد المسرح القطري وهم عبد العزيز الجاسم ومحمد سلطان الكواري، وصلاح درويش، وجبر الفياض بينما ضمت لجنة التحكيم التي تم تكريمها مسرحيين قطريين وعربا.

وعرض مبارك بن ناصر آل خليفة -الأمين العام لوزارة الثقافة والفنون والتراث، رئيس اللجنة العليا للمهرجان- استعداد الوزارة للمهرجان والجوائز التي خصصت له والجهود المبذولة للرقي بإبداعات المسرح الذي يعتبر الأكثر حيوية في المشهد الثقافي القطري إلى جانب الفنون التشكيلية.

وزير الثقافة والأمين العام يتوسطان المكرمين (الجزيرة نت)

جوائز المهرجان
وحسب خليفة فإن مهرجان الدوحة المسرحي رصد لجائزة "أفضل عرض مسرحي متكامل" مبلغا قيمته ثمانون ألف ريال ولجائزة "أفضل تأليف لمؤلف قطري" مبلغ 25 ألف ريال، ولجائزة "أفضل إخراج" 25 ألف ريال، بالإضافة إلى "جائزة أفضل سينوغرافيا" 15 ألف ريال.

كما تشمل جوائز المهرجان "جائزة أفضل ممثل دور أول" وقيمتها 15 ألف ريال، و"جائزة أفضل ممثلة دور أول" وقيمتها 15 ألف ريال، بجانب "جائزة أفضل ممثل دور ثان" وقيمتها عشرة آلاف ريال.

النصوص العالمية التي تعرض بهذه الدورة مقتبسة عن أعمال عالمية كمسرحية الدكتاتور المأخوذة عن "كاليجولا" و"بيت برنارد البا" للشاعر والمسرحي الإسباني لوركا، في حين تتنوع المحلية بين عودتها للموروث القطري وأخرى تعالج قضايا إنسانية.

مسرحية الافتتاح
وفي مسرحيته "مهرة" يتابع المخرج والفنان عبد الرحمن المناعي مشروعه الذي ينهل فيه من التراث القطري ويعود فيه إلى الغوص ومعاناة البحارة في رحلاتهم الطويلة بحثا عن اللؤلؤ. وتتكئ حكاية العمل الذي وظفت فيه السينوغرافيا والديكور بما يخدم أجواء العمل على حقبة تاريخية يسميها الخليجيون "الطبعة" أي سنة الغرق وهي السنة التي مات فيها أكثر من عشرة آلاف شخص.

وعبر شخصية البطلة مهرة تظهر المسرحية تكاتف الناس في المحن في قالب درامي مؤثر والإعلاء من قيمة التضحية والتماسك في زمن الكوارث الطبيعية.

في مسرحيته "مهرة" يتابع المخرج والفنان عبد الرحمن المناعي مشروعه الذي ينهل فيه من التراث القطري ويعود فيه إلى الغوص ومعاناة البحارة في رحلاتهم الطويلة بحثا عن اللؤلؤ

وجسد المسرحية الممثلون زينب العلي (مهرة) وأحمد عفيف وخالد عبد الكريم وعبد الله ياسر وخليفة جبر ونافذ السيد وجاسم السعدي وراشد سعد.

ويواصل المهرجان عروضه اليوم بمسرحية "العرس الوحشي" وهي ضمن عروض خارج المسابقة ومسرحية "في أعالي الحب" لفرقة قطر المسرحية وهي داخل المسابقة.

وتعرض غدا الثلاثاء مسرحية "المحنة" خارج المسابقة على خشبة مسرح الدراما في كتارا ويليها عرض "الدكتاتور" عن نص كاليجولا داخل المسابقة.

وفي العاشر من أبريل/نيسان سيتم عرض مسرحية "ودقت الساعة" خارج المسابقة ومسرحية "المسعور" داخل المسابقة.

أما الخميس المقبل فسيتم عرض كل من مسرحية "طوفان" خارج المسابقة، ومسرحية "وطن" داخل المسابقة، ثم يليه يوم الجمعة 12 أبريل عرض مسرحية "أبو سلامة" خارج المسابقة ومسرحية "بيت برنارد ألبا".

ويختتم المهرجان فعالياته بمسرحية "همس الكراسي" وهو عرض تشجيعي يعقبه حفل الختام والإعلان عن الفائزين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة