سريلانكا: إعلان التاميل للهدنة أنعش آمال السلام   
الخميس 1422/10/4 هـ - الموافق 20/12/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

جنود سريلانكيون يطلقون قذيفة هاون
على مقاتلي نمور التاميل في جفنا (أرشيف)
قالت الحكومة السريلانكية إنها ستعلن ردها قريبا على الهدنة التي أعلنتها جبهة نمور التاميل من جانب واحد يوم أمس, معتبرة قرار وقف إطلاق النار لمدة شهر بمناسبة أعياد الميلاد ورأس السنة دافعا لتفعيل عملية السلام المتعثرة.

وقال وزير الخارجية تيرون فرناندو إن رئيس الوزراء رانيل ويكريميسينغ الذي فاز في الانتخابات العامة هذا الشهر سيعلن قراره إزاء الهدنة بعد انتهاء رحلته إلى الهند يوم السبت المقبل, مشددا على أن الحكومة التي تعهدت بفتح قنوات الحوار مع جبهة نمور التاميل ترحب بقرار الهدنة وتعتبر المبادرة بداية جيدة لاستئناف مباحثات السلام.

ومن المتوقع أن يغادر ويكريميسينغ العاصمة كولومبو بعد غد السبت متوجها إلى الهند لعقد مباحثات مع رئيس الوزراء الهندي أتال بيهاري فاجبايي أحد أهم الوسطاء في العملية السلمية السريلانكية. ويذكر أن للهند تاريخا طويلا في الصراع السريلانكي, وقد قتل أكثر من ألف جندي هندي في الحرب الأهلية السريلانكية التي راح ضحيتها أكثر من 64 ألف شخص منذ عام 1983 عندما أرسلت نيودلهي قوات من جيشها لحفظ السلام في البلاد بين عامي 1983 و1990.

وكانت جبهة نمور التاميل التي تقاتل من أجل وطن مستقل في شمال سريلانكا قد أعلنت أمس وقف إطلاق النار لمدة شهر بدءا من منتصف يوم 24 ديسمبر/ كانون الأول الحالي، وذلك بمناسبة أعياد الميلاد ورأس السنة الميلادية. وجاء هذا التطور بعد أسبوعين من انتخاب حكومة جديدة تعهدت بإجراء محادثات سلام مع المقاتلين.

وقالت الجبهة في بيان لها إنها تأمل بأن ترد حكومة سريلانكا الجديدة بشكل إيجابي على البادرة لتسهيل عملية السلام. وتجيء هذه الهدنة بعد عام من إعلان الجبهة هدنة مماثلة استمرت أربعة أشهر قبل أن تنهار جهود سلام رعتها النرويج.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة