مشروع أميركي يثير حفيظة الناشطين المدنيين بكوريا الجنوبية   
السبت 1422/9/23 هـ - الموافق 8/12/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

مدخل قاعدة يونغسان الأميركية في سول (أرشيف)
احتجت الجماعات المدنية في كوريا الجنوبية على خطة للولايات المتحدة لبناء مجمع سكني ضخم جديد بقاعدتها العسكرية في سول مما يزيد من عدد القوات الأميركية في البلاد ويعرقل مطالبة الجماعات المدنية بالأرض التي تشغلها القاعدة الأميركية.

وقال مسؤول في إحدى الجماعات المدنية التي تطالب بإبعاد القاعدة عن سول إن وجود قاعدة أجنبية في قلب العاصمة يشكل إهانة لكبرياء سكان كوريا الجنوبية, "وسنفعل كل ما بوسعنا لإيقاف التوسع العمراني في القاعدة"، في حين قالت وزارة الدفاع الكورية الجنوبية التي تمتلك العقار المشيد عليه القاعدة الأميركية إنها لن تعارض مشروع الإسكان الأميركي.

وقال متحدث باسم القوات الأميركية في القاعدة ستيفن أورتفيغ إن القوات الأميركية تريد هدم مجمع للضباط في القاعدة لبناء عمارة من 28 طابقا تكفي لإيواء 1066 أسرة, موضحا أن المجمع الذي سيهدم قديم وأن الجيش الأميركي يريد تحسين مستويات المعيشة للجنود وأسرهم.

وتعتبر القاعدة الأميركية في سول مقر القوات المسلحة الأميركية البالغ عددها 37 ألف جندي في كوريا الجنوبية. وقد بنيت هذه القاعدة عقب معاهدة للدفاع المشترك وقعت بين كوريا الجنوبية والولايات المتحدة الأميركية للتصدي لتهديدات كوريا الشمالية.

وتضم القاعدة مستشفى ومحطة للبث الإذاعي والتلفزيوني ومدارس لأطفال المجندين الأميركيين. ويرمز موقعها في قلب العاصمة إلى عمق التحالف بين البلدين. وكانت الولايات المتحدة مطلع التسعينيات وافقت على تسليم القاعدة إلى كوريا الجنوبية شريطة أن تدفع الأخيرة تكاليف نقل موقعها التي بلغت مليارات الدولارات، لكنه لم تجر حتى الآن مباحثات جدية في الموضوع.

وكان الكونغرس الأميركي وافق هذا العام على تخصيص 890 مليون دولار لتجديد وترميم 6800 مسكن لعائلات الجيش الأميركي في القواعد المنتشرة بأماكن متفرقة من العالم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة