واشنطن تفرض عقوبات على مسؤولين من ميانمار   
السبت 1428/9/18 هـ - الموافق 29/9/2007 م (آخر تحديث) الساعة 6:58 (مكة المكرمة)، 3:58 (غرينتش)

اللجوء إلى العنف لتفريق المتظاهرين جلب على سلطات ميانمار غضبا دوليا (رويترز)

فرضت الولايات المتحدة الأميركية الجمعة عقوبات على حوالي 40 عضوا من الحكومة في ميانمار (بورما سابقا) ومنعتهم وعائلاتهم من الحصول على تأشيرات دخول إلى أراضيها.

وحذر المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية توم كايسي من أن الوزارة ستكمل هذه اللائحة بأسماء أشخاص آخرين قال إنهم يتحملون مسؤولية في قمع المتظاهرين وفي ما أسماه الانتهاكات الأخرى لحقوق الإنسان.

وتأتي هذه الإجراءات بعد عقوبات اقتصادية فرضتها واشنطن على 14 مسؤولا من ميانمار وبعد أن استدعى الاتحاد الأوروبي بدوره أبرز دبلوماسي من ميانمار ببروكسل وحذره من تشديد العقوبات.

وقال مصدر دبلوماسي إن خبراء من الاتحاد الأوروبي يبحثون قيودا محتملة على صادرات ميانمار من الخشب والمعادن والأحجار الكريمة، لكنهم لم يتوصلوا إلى أي قرارات.

رفض روسي
وكان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أعلن الجمعة أن فرض عقوبات على الحكومة في ميانمار "سابق لأوانه"، في نقد غير مباشر للعقوبات الأميركية التي فرضتها واشنطن على مسؤولين في رانغون.

وقال بوتين إن احتمال فرض عقوبات على ميانمار سيتم تدارسه بشكل خاص في الأمم المتحدة.

وقد أعلن مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة عزمه الدعوة لعقد جلسة طارئة تبحث الأوضاع الراهنة في ميانمار، بينما ينتظر أن يبدأ مبعوث الأمم المتحدة إبراهيم غمباري اليوم زيارة إلى هذا البلد في محاولة لإقناع مسؤوليه بالحوار مع المعارضة.

فيتو الصين
من جهتها عارضت الصين إدانة مجلس الأمن تفريق المتظاهرين بالقوة في ميانمار، وينتظر أن تمارس حق النقض (الفيتو) بصفتها عضوا دائما في المجلس، واعتبرت بكين أن الوضع في رانغون لا يهدد السلام والأمن الدوليين.

أما الحكومة اليابانية فلوحت باحتمال تعليق المساعدات الإنسانية لميانمار في حال التأكد من مسؤولية الجيش عن قتل المصور والصحفي الياباني كينغي ناغاي في التظاهرات التي شهدتها رانغون الخميس.

قوات الأمن دهمت معابد واعتقلت رهبانا(رويترز)
وقالت وزارة الخارجية اليابانية إن المصور ناغاي توفي بعد إطلاق الرصاص عليه استنادا إلى صور هربت من ميانمار تظهره وهو يلتقط صورا بكاميرا صغيرة حتى بعدما سقط في أحد الشوارع التي كانت تحتشد بالمتظاهرين المناوئين للحكومة العسكرية.

ودعا الرئيس الأميركي جورج بوش الخميس العالم إلى ممارسة ضغط على حكومة ميانمار لحملها على التوقف عن تفريق المظاهرات بالقوة.

اعتقالات
وعلى الصعيد الميداني اعتقلت السلطات الأمنية في ميانمار أربعة رهبان بوذيين في غارة على معبدين خارج رانغون، حيث دهمت قوات الأمن معبدا في بلدة أوكالابا الشمالية لمنع الرهبان من المشاركة في المظاهرات الاحتجاجية المناهضة للحكومة العسكرية في البلاد.

وكانت السلطات الأمنية قد دهمت الأربعاء معبدا آخر في بلدة أوكالابا الجنوبية وأقامت داخله تجمعا لقوات الجيش ومراكز تفتيش، بعد مقتل تسعة أشخاص في التظاهرات التي اندلعت احتجاجا على المعاملة السيئة التي تلقاها الرهبان المحتجون على يد الجيش.

وقد أسفرت هذه المداهمات عن اعتقال 100 راهب على الأقل، كما أطلقت النار على تجمع من المواطنين كانوا يراقبون عملية الاعتقال، حسب ما ذكرته وكالة الأنباء الفرنسية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة