ديناصور قصير العنق يتحدى نظرية شائعة عن جنسه   
الخميس 1426/4/25 هـ - الموافق 2/6/2005 م (آخر تحديث) الساعة 12:40 (مكة المكرمة)، 9:40 (غرينتش)

أقر علماء بأن اكتشاف ديناصور قصير الرقبة من الحقبة الجوراسية وجه ضربة للنظرية المسلم بها التي تقول إن الديناصورات طويلة الرقبة هي التي سادت في الحقب القديمة.

ويعتبر اكتشاف هيكل عظمي صغير لديناصور طوله أقل من 10 أمتار في باتاجونيا مناقضا للفكرة النمطية عن الديناصورات التي دائما ما صورت على أنها هائلة الحجم وطويلة العنق.

وقال علماء من مؤسسة حكومية في ميونيخ لعلم الحفريات والجيولوجيا في مجلة نيتشر العلمية إن الرقبة الطويلة سمة مميزة لديناصورات الصوربود ودائما ما اعتبرت مهمة للحصول على الطعام.

وأكدوا أن اكتشاف نوع من الديناصورات قصير العنق له دلالة مهمة ويشير إلى أن بيئة هذا الفصيل ربما تكون مختلفة تماما عن الديناصورات نوع الصوربود.

وقال باحثون إنهم يعتقدون أن الديناصورات قصيرة الرقبة التي عاشت في جنوب أميركا اللاتينية، ويعتقد أن أكثر الديناصورات شبها لها عاشت في أفريقيا، قد تطورت إلى هذا الشكل لتتعامل مع متطلبات محددة لتناول الطعام.

وقال العلماء إنه يبدو أن الديناصورات قصيرة العنق كانت تقتات على نباتات يتراوح ارتفاعها بين متر ومترين على عكس الديناصورات طويلة العنق التي كانت تستطيع تناول نباتات أكثر تنوعا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة