واشنطن تعتزم إطلاق خمسة كويتيين بغوانتنامو   
الأحد 1426/9/6 هـ - الموافق 9/10/2005 م (آخر تحديث) الساعة 15:42 (مكة المكرمة)، 12:42 (غرينتش)
أوضاع معتقلي غوانتنامو أثارت استنكارا واسعا (رويترز-أرشيف)
أعلن السفير الكويتي في واشنطن الشيخ سالم عبد الله الجابر الصباح أن السلطات الأميركية ستفرج "قريبا" عن خمسة من المعتقلين الكويتيين الـ11 في معتقل غوانتنامو, وذلك دون أن يحدد موعدا لتسلمهم.
   
وقال السفير الكويتي اليوم الأحد إن البلدين يدرسان آلية تسليم هؤلاء المحتجزين, مشيرا إلى أن مصيرهم "سيكون بيد القضاء الكويتي تمهيدا لمحاكمتهم محاكمة عادلة".

وكان رئيس لجنة المحتجزين الكويتيين في معتقل غوانتنامو خالد العودة قال يوم 18 سبتمبر/أيلول الماضي إن الحكومة الأميركية وافقت على الإفراج عن خمسة من المعتقلين الكويتيين, بينما انضم الستة الآخرون إلى المضربين عن الطعام في المعتقل.

وقال العودة إن المباحثات بين الحكومتين الكويتية والأميركية "انتهت تقريبا" بشأن المحتجزين الخمسة، مؤكدا وجود موافقة أميركية على الإفراج عنهم.
وكانت الولايات المتحدة أفرجت في يناير/كانون الثاني الماضي عن ناصر المطيري الذي جرت محاكمته بعد وصوله إلى الكويت لكن المحكمة برأته من تهمة "ارتكاب اعتداء على دولة أجنبية أضر بالمصالح الوطنية".

يشار في هذا الصدد إلى أن معتقل غوانتنامو الأميركي في كوبا يضم حوالي 505 معتقلين من 36 جنسية أسر معظمهم أثناء الغزو الأميركي لأفغانستان عام 2001.

وقال توماس ويلمر -وهو محام أميركي يدافع عن المعتقلين الكويتيين- إن أغلب المعتقلين الكويتيين في غوانتنامو تم القبض عليهم من قبل أشخاص يسعون للحصول على مكافآت عام 2001 قرب الحدود بين أفغانستان وباكستان وذلك قبل تسليمهم للولايات المتحدة.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة