بوش يجمد أرصدة منظمتين إسلاميتين   
الجمعة 1422/10/5 هـ - الموافق 21/12/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

جورج بوش يلقي خطابه وبجانبه كولن باول (يسار) ووزير المالية بول أونيل في البيت الأبيض
أعلن الرئيس الأميركي جورج بوش بمناسبة مرور مائة يوم على الحرب ضد ما أسماه الإرهاب, تجميد أرصدة منظمتين جديدتين متهما الأولى بتزويد شبكة القاعدة التي يتزعمها أسامة بن لادن معلومات نووية, والثانية بأنها مسؤولة عن الاعتداء الأخير على البرلمان الهندي.

وقال بوش "نعرف أن القاعدة كانت تريد اقتناء أسلحة نووية وكيميائية. وفي العام الماضي, أسس مسؤول سابق في لجنة الطاقة الذرية الباكستانية منظمة أطلق عليها اسم (يو.تي.إن) لتلبية حاجات الأفغان المحتاجين. لكن في الحقيقة كانت المنظمة تزود القاعدة معلومات عن أسلحة نووية".

وأضاف الرئيس الأميركي الذي كان يتحدث أمس في حديقة البيت الأبيض أمام الصحافيين وبمعيته وزير الخزانة بول أونيل ووزير الخارجية كولن باول أنه وقع لتوه مرسوما لتجميد جميع أرصدة (يو.تي.إن) في الولايات المتحدة. وأضاف "ونحرص على تحذير بقية دول العالم من أنه إذا حاولت إحداها الاستمرار في إجراء صفقات مع (يو.تي.إن) فإنها ستقول وداعا لأي صفقة مع الولايات المتحدة".

وأعلن بوش أن المنظمة الثانية هي حركة كشميرية تسمى لشكر طيبة التي اعتبرها تشكل تهديدا عالميا. واتهمها الرئيس الأميركي ضمنا بأنها مسؤولة عن الاعتداء الذي وقع أخيرا على البرلمان الهندي في نيودلهي. وفي هذا الإطار ندد بوش بالاعتداءات على الهند التي تخوض نزاعا منذ عشرات السنين مع باكستان بشأن السيادة على كشمير.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة