مضادات حيوية من الذباب والعنكبوت   
الثلاثاء 1423/7/25 هـ - الموافق 1/10/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

يجري فريق من العلماء الأستراليين أبحاثا من أجل إنتاج مضادات حيوية جديدة من الذباب, كونه يتغذى على الروث والقاذورات ويكتسب من هذا الطريق قدرة فائقة على مقاومة العدوى وقتل البكتيريا المقاومة للمضادات الحيوية.

وقال البروفيسور أندي بيتي من جامعة ماكواري "لقد سألنا أنفسنا هذا السؤال: أين تتطور مضادات الجراثيم طبيعيا.. إننا نبحث عن شيء مختلف تماما". وأضاف بيتي أن هذه هي المرة الأولى التي يستخدم فيها الذباب تحديدا في منتجات الصيدلة. واستخراج مضادات حيوية من الذباب واحد من بين احتمالات كثيرة اقترحها بحث بيتي الذي يعتقد أن الحشرات التي تعيش في مجتمعات عالية التنظيم مثل البشر قد تمتلك آليات دفاع أقوى.

وأثبتت بعض الأبحاث أن بيتي على صواب إذ حصل على براءة اختراع مضادات حيوية من النمل. وقال إنه لنفس الأسباب فإن نسيج العنكبوت قد يحتوي على دفاعات غير عادية، وكذلك الرحيق الذي تستخدمه النباتات للدفاع عن نفسها من التلوث حتى يمكنها جذب حبوب اللقاح. ولايزال بيتي ينتظر الترخيص بإنتاج مضاد حيوي من النمل بصورة تجارية، وقال إن مسألة استخدامه في علاج أمراض معينة أو كمطهر سيعتمد على شركات الأدوية.

وأشار إلى أن أحد أهم مواطن القوى في الأبحاث على الذباب تركز على جزيئات جديدة تماما، مضيفا أنه من السابق لأوانه القول ما إذا كان فريق البحث الذي تدعمه شركة غلاكسو سميث كلاين العملاقة للأدوية سيتمكن من الحصول على ترخيص بإنتاج مضادات حيوية مستخلصة من الذباب. وأردف أن إنتاج مضادات من الذباب تجاريا قد يحدث بعد عشر سنوات بسبب الإجراءات الطويلة التي تتبعها شركات الأدوية. ولكن النتائج الأولية أظهرت أن مركبات أنتجت من الذباب ذات فاعلية في مقاومة أنواع من البكتيريا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة