ترشيح الجبوري لرئاسة البرلمان وتحذير من فوضى بالعراق   
الأحد 1435/9/16 هـ - الموافق 13/7/2014 م (آخر تحديث) الساعة 3:51 (مكة المكرمة)، 0:51 (غرينتش)

أعلن تحالف القوى الوطنية العراقي الذي يضم عددا من الكتل البرلمانية السنية ترشيح النائب سليم الجبوري لرئاسة مجلس النواب قبيل جلسته المقررة اليوم الأحد, في حين حذر مسؤول أممي من فوضى في البلاد في حال تواصلت الأزمة الراهنة.

وقال العضو في التحالف أحمد المساري إن الاختيار جاء باتباع أسلوب التصويت داخل التحالف، وفاز الجبوري بأغلبية الأصوات.

ويضم تحالف القوى الوطنية كتلة "متحدون للإصلاح" التي يرأسها أسامة النجيفي، وكتلة العربية التي يرأسها صالح المطلك، وكتلة "ديالى هويتنا" التي يرأسها الجبوري, بالإضافة إلى كتلة "الوفاء للأنبار".

وجاء الإعلان عن ترشيح النائب سليم الجبوري خلفا لأسامة النجيفي قبل ساعات من الموعد المقرر لانعقاد جلسة مجلس النواب العراقي التي يفترض الإعلان فيها عن مرشحين لشغل الرئاسات الثلاث (رئاسة الحكومة ورئاسة الدولة ورئاسة مجلس النواب).

يشار إلى أن النجيفي أعلن مؤخرا أنه لن يترشج مجددا لمنصب رئيس مجلس النواب، في مسعى لإقناع التحالف الوطني الشيعي بعدم ترشيح رئيس الوزراء المنتهية ولايته نوري المالكي لولاية ثالثة. ويلقى ترشيح المالكي معارضة شديدة من الكتل السنية والكردية.

وقال أحمد المساري إن تحالف القوى الوطنية اتفق على عدم تقديم ترشيح الجبوري لرئاسة مجلس النواب في جلسة اليوم الأحد قبل أن ينتهي التحالف الوطني الشيعي بتقديم مرشحه لرئاسة الوزراء.

وشغل الجبوري رئاسة لجنة حقوق الإنسان في مجلس النواب السابق، وكان من قبل عضوا في الحزب الإسلامي العراقي، وترأس في الانتخابات الاخيرة كتلة "ديالى هويتنا" المستقلة.

وكانت مصادر كردية مطلعة قالت للجزيرة إن الكتلة البرلمانية الكردية ستشارك في جلسة مجلس النواب اليوم، في محاولة لتشكيل حكومة جديدة.

وكان المجلس قد فشل في جلسته الأولى قبل نحو أسبوعين في الاتفاق على تسمية المرشحين للرئاسات الثلاث. يذكر أن الجلسة الأولى تخللتها مشادات كلامية بين أعضاء البرلمان قبل أن ترفع.

النجيفي حذر من أن العراق ربما يتجه نحو الحرب الأهلية (الجزيرة)

فوضى وحرب
وقد حذر ممثل الأمم المتحدة الخاص إلى العراق أمس السبت مجددا من أن البلاد قد تغرق في أتون الفوضى إذا أخفق البرلمان المقسم في إحراز تقدم فيما يتعلق بتشكيل حكومة في جلسة اليوم.

وناشد نيكولاي ملادينوف كل أعضاء مجلس النواب العراقي حضور الجلسة. وقال في بيان إن عدم إحراز تقدم في اختيار المرشحين للرئاسات الثلاث "لن يخدم سوى مصالح من يسعون إلى تقسيم شعب العراق والقضاء على فرصه في إحلال السلام والرخاء".

في السياق حذر زعيم "ائتلاف متحدون للإصلاح" العراقي أسامة النجيفي أمس من أن العراق أمام مفترق طرق يمكن أن يؤدي إلى "حرب أهلية" ما لم تشكل حكومة وحدة.

ونقل موقع "السومرية نيوز" العراقي الإخباري عن النجيفي قوله في بيان إن "الفرصة لم تعط لشراكة حقيقية، فكان الانفراد والتسلط والإقصاء والتهميش والتجاوز على الدستور، مما ولد مناخا من التمرد والثورة خاصة في المحافظات السنية".

وتابع أن "تنظيم الدولة الإسلامية استغل هذا الوضع، فضلا عن الفساد الذي ينخر المؤسسة العسكرية، فجاء الانهيار الأمني الخطير".

وسيطر مسلحون ينتمي بعضهم لتنظيم الدولة الإسلامية في العاشر من الشهر الماضي على مدن في شمال ووسط العراق، بينها الموصل وتكريت, وأحرزوا تقدما في محافظتي ديالى والأنبار.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة