عمدة مدينة أميركية يهاجم الإسلام   
الأحد 1430/9/17 هـ - الموافق 6/9/2009 م (آخر تحديث) الساعة 22:49 (مكة المكرمة)، 19:49 (غرينتش)

 طابع البريد الذي أثار هجوما
من عمدة مدينة كلاركسفيل (الجزيرة نت)
وكالة أنباء أميركا إن أرابيك

هاجم عمدة مدينة أميركية الإسلام ودعا لمقاطعة طابع بريد أعادت هيئة البريد الأميركية إصداره بمناسبة الأعياد الإسلامية.

وأعلنت هيئة البريد الأميركية مؤخرا إعادة إصدار طابع بريد عن عيدي الفطر والأضحى يحمل عبارة "عيد مبارك" باللغة العربية، كان قد تم إصدارهما عام 2001.

لكن القرار الجديد أثار انتقاد عمدة مدينة كلاركسفيل بولاية تينيسي جوني بايبر الذي بعث الأسبوع الماضي برسالة عبر البريد الإلكتروني إلى عدد من المسؤولين الأميركيين، يدعو فيها من أسماهم "الأميركيين الوطنيين" إلى الاحتجاج على إعادة إصدار الطابع ومقاطعة شرائه.

وزعم بايبر في رسالته التي حصلت وكالة أنباء أميركا إن أرابيك على نصها الكامل، أن الطابع تم إصداره في عهد إدارة الرئيس الأميركي باراك أوباما رغم صدوره للمرة الأولى عام 2001 وإعادة إصداره في الأعوام 2002 و2006 و2007 و2008.

ويحمّل بايبر في الرسالة المسلمين المسؤولية عن سلسلة من الهجمات التي تعرضت لها أهداف أميركية مثل طائرة بان أميركان التي سقطت على أسكتلندا واتهمت ليبيا بالتورط فيها، إضافة إلى عدد من الهجمات الأخرى مثل تفجير مركز التجارة العالمي عام 1993، وهجمات 11 سبتمبر/أيلول 2001 وغيرها.

وقال في الرسالة التي بعث بها إلى أعضاء مجلس المدينة والعديد من موظفي المدينة وأصدقائه، "إن استخدام هذا الطابع سيكون صفعة في وجه جميع الأميركيين الذين ماتوا على أيدي هؤلاء الذين يكرمهم هذا الطابع".

وفي أول رد فعل على الخطاب المسيء للمسلمين، قال رئيس المركز الإسلامي بمدينة كلاركسفيل أحمد جودة إن محتوى الخطاب يمثل "جهلا مروعا بحقيقة الإسلام والمسلمين".

وأشار جودة في تصريح لصحيفة "ذي ليف كرونيكل" المحلية الجمعة إلى أنه يعرف العمدة بشكل شخصي، معبرا عن استغرابه لقيام بايبر بإرسال هذا الخطاب.

كما أعلن مجلس العلاقات الإسلامية الأميركية (كير) -أحد أكبر المنظمات الإسلامية الأميركية- الجمعة أنه سيقدم نسخة مترجمة من القرآن الكريم للعمدة لتعريفه بالإسلام، وذلك ضمن حملته لتوزيع 100 ألف نسخة من القرآن على القيادات الأميركية.

وقال مدير الاتصالات بالمجلس إبراهيم هوبر في بيان تلقت وكالة أنباء أميركا إن أرابيك نسخة منه، "من الواضح أن العمدة بايبر لديه مفاهيم خاطئة عن الإسلام من الأفضل أن يتم معالجتها من خلال الحوار والتثقيف".

وأضاف هوبر "نأمل أن يقبل العمدة وأعضاء مجلس المدينة نسخ القرآن بالروح التي يتم بها تقديم هذه النسخ، والموافقة على الالتقاء بمسؤولين من المجتمع المسلم المحلي".

كما دعا كير إلى حملة اتصالات بالعمدة تستنكر إرساله هذا الخطاب المسيء، وتحذر من إمكانية تسببه في نشر صور نمطية سلبية عن المسلمين بين الأميركيين العاديين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة