اليورو يعرض بريطانيا للخطر   
الجمعة 1433/1/7 هـ - الموافق 2/12/2011 م (آخر تحديث) الساعة 16:31 (مكة المكرمة)، 13:31 (غرينتش)

قال كينغ إن بلاده تهيئ خططا لمواجهة طيف واسع من الاحتمالات (غيتي)

قال محافظ المصرف المركزي البريطاني السير ميرفين كينغ إن أزمة اليورو تعرض بلاده لوضع خطير للغاية.

وقد قدم كينغ تصورا متشائما لمستقبل العملة الأوروبية، وفي معرض رده على سؤال حول احتمال تفتت منطقة اليورو، أجاب بأن بلاده تضع خططا لمواجهة طيف واسع من الاحتمالات.

وقال أيضا "قد لا تتفتت (منطقة اليورو) وقد تستمر بأشكال مختلفة، ولكن ربما ستظل قضايا الأخطاء قائمة. في الحقيقة، لا أحد منّا يعلم ما سيحدث".

وتأتي تصريحات كينغ بعد أن قال الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي إن أزمة منطقة اليورو قد تكتسح أوروبا بكاملها مضيفا أن بلاده وألمانيا تعكفان على دراسة خطط لإنقاذ الاتحاد الأوروبي.

وكانت الأسواق قد تنفست الصعداء قليلا بعد انخفاض كلفة خدمة الدين، وعدد من عمليات ناجحة لبيع الديون.

رئيس المصرف المركزي الأوروبي ماريو دراغي أشار إلى أنه مستعد لاتخاذ إجراءات أكثر حزما تجاه أزمة دول اليورو.

لكن كينغ قال إنه لا يعتقد بأن الأزمة الأوروبية ستنتهي قريبا، وأضاف أن النظام المصرفي البريطاني يتعرض لضغوط متصاعدة نتيجة تعاملاته الواسعة مع المنطقة الأوروبية.


ووصف المسؤول البريطاني الحال الراهن بأنه "أزمة شاملة" وقال "لا أحد يمكنه النظر إلى الحالة الراهنة وينكربأن الوضع ليس خطرا ويحمل تهديدا".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة