أوباما: لا مكان لتنظيم الدولة في القرن الـ21   
الأربعاء 1435/10/25 هـ - الموافق 20/8/2014 م (آخر تحديث) الساعة 22:01 (مكة المكرمة)، 19:01 (غرينتش)

قال الرئيس الأميركي باراك أوباما إن تنظيم الدولة الإسلامية "سرطان" تجب إزالته ولا مكان له في القرن الـ21, مؤكدا أن الولايات المتحدة ستواصل ما عليها فعله "لحماية الشعب الأميركي".

وجاءت تصريحات أوباما بعد يوم من نشر تنظيم الدولة لقطات فيديو أظهرت قطع رأس الصحفي الأميركي جيمس فولي, وهدد خلاله بإعدام صحفي أميركي آخر إذا لم توقف الولايات المتحدة غاراتها التي تشنها على مواقع التنظيم في شمال العراق.

وقال أوباما تعقيبا على إعدام فولي إن تنظيم الدولة "لا يتحدث باسم أي ديانة, لأن ليس هناك ديانة تقول بذبح الأبرياء", وأضاف أن "عقيدتهم فارغة" "وأفكارهم مفلسة", "وهم يمثلون تهديدا للمسلمين ولغير المسلمين" على حد سواء.

وأضاف أن عملية قتل فولي صدمت ضمير جميع العالم, مضيفا أنه تحدث إلى عائلة الصحفي وقدم لها التعازي.

ودعا الرئيس الأميركي شعوب وحكومات المنطقة إلى العمل على استئصال هذا "الورم السرطاني" ومنعه من التمدد في المنطقة حسب وصفه, مضيفا أن الولايات المتحدة ستبذل قصارى جهدها وبالتعاون مع حلفائها من أجل القضاء على التنظيم.

وكانت مواقع إلكترونية مؤيدة لتنظيم الدولة بثت أمس الثلاثاء شريط فيديو يظهر فيه شخص ملثم -يرجح أنه بريطاني- يرتدي زيا أسود ويحمل بندقية وهو يذبح الصحفي الأميركي الذي كان مسلحون خطفوه بسوريا في نوفمبر/تشرين الثاني 2012.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة