الرياض ترفض التفاوض مع القاعدة وتشاور واشنطن   
الأربعاء 1425/4/27 هـ - الموافق 16/6/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

القاعدة تطالب بإطلاق سراح عناصرها المعتقلين بالسعودية مقابل الرهينة الأميركي (الفرنسية)


أكد مسؤول سعودي في واشنطن أن المملكة لن تتفاوض مع من سماهم الإرهابيين وأنها تتشاور مع واشنطن بشأن تهديد تنظيم القاعدة بإعدام رهينة أميركي بالرياض إذا لم تفرج السلطات السعودية عن معتقلين من القاعدة.

وقال عادل الجبير المستشار الدبلوماسي لولي العهد السعودي الأمير عبد الله بن عبد العزيز إن حكومة بلاده تدرس الموقف وتتشاور مع الولايات المتحدة بشأن الإجراءات التي يمكن اتخاذها.

وأضاف الجبير لشبكة تلفزيون CNN الإخبارية الأميركية أمس الثلاثاء أنه بعد المشاورات مع واشنطن ستتخذ الرياض قرارات بشأن الخطوات القادمة، مؤكدا أن "موقفنا هو نفسه منذ ثلاثين عاما. لا نتفاوض مع الإرهابيين وخاطفي الرهائن لأن هذا الأمر من شأنه أن يشجع على الإرهاب وعلى خطف الرهائن".

من جهة أخرى أشار الدبلوماسي السعودي إلى أن سلطات بلاده تسعى للتأكد من صحة البيان وكذلك من شريط فيديو بث على شبكة الإنترنت يظهر الرهينة الأميركي بين أيدي الخاطفين.

كما أشار الجبير إلى أن هوية الخاطفين الذين يدعون أنهم من تنظيم القاعدة "لم تتأكد بعد" وأنه "لا يمكننا أن نأخذ بجدية ما ظهر على موقع الإنترنت. نظريا, بإمكان أي كان أن يضع أي شيء على موقع الإنترنت".

صورة للبيان الذي يهدد بإعدام الرهينة الأميركي (الفرنسية)
تهديد بالإعدام
وهدد البيان المنسوب لتنظيم القاعدة بإعدام الرهينة الأميركي بول مارشال جونسون في حال عدم الإفراج خلال 72 ساعة عن عناصر القاعدة المعتقلين في السعودية.

وجاء في البيان الذي يحمل توقيع "تنظيم القاعدة في جزيرة العرب" أنه "إذا أراد طواغيت الحكومة السعودية أن يطلق سراح سيدهم الأميركي الأسير فليطلقوا أسرانا المجاهدين في سجون الحائر والرويس وعليشة خلال 72 ساعة من تاريخ هذا البيان وإلا فسوف نتقرب إلى الله بدمه ثأرا لإخواننا المسلمين الذين أهدرت دماؤهم بالمجان في كل مكان" في العالم.

وقد أظهر الشريط الرهينة الأميركي وهو مهندس طيران يبلغ من العمر 49 عاما, معصوب العينين بمنديل أبيض ويرتدي قميصا أحمر وبدا وشم على كتفه اليسرى من خلال تمزق في القميص. وفي تصريح مقتضب أقر بول مارشال جونسون بهويته وجنسيته وقال إنه يعمل مهندس طيران.

وظهر بعد ذلك رجل ملثم يحمل سلاحا وحزاما ناسفا مقدما نفسه بأنه عبد العزيز المقرن "زعيم تنظيم القاعدة في جزيرة العرب" وقد تلا بيانا طويلا هدد فيه بإعدام الرهينة إذا لم يطلق سراح عناصر التنظيم المعتقلين في السعودية قبل يوم الجمعة.

وقد برر بيان القاعدة خطف جونسون بأنه يعمل "على تطوير نظم طائرات الأباتشي الأميركية التي اصطلى المسلمون بنارها في فلسطين وأفغانستان".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة