قوات حفظ السلام ترفض اتهامات إريتريا   
السبت 1425/3/18 هـ - الموافق 8/5/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أحد جنود قوات حفظ السلام يراقب دبابة إثيوبية أثناء مغادرتها إحدى القرى الإريترية (رويترز-أرشيف)
عبرت الأمم المتحدة عن صدمتها من اتهامات إريتريا لقوات حفظ السلام فيها بأنها تعرض الاستقرار في المنطقة للخطر.

وقالت بعثة الأمم المتحدة لمراقبة السلام بين إثيوبيا وإريتريا في بيان صادر عنها أمس إنها عملت باجتهاد للإسهام في التوصل إلى حل عادل للصراع بين البلدين، وأضاف البيان "أصبنا بصدمة عندما علمنا أننا أصبحنا جزءا من المشكلة".

ومضت المنظمة الدولية تقول "بالطبع نحن نعلم أننا ضيوف في إريتريا، وعندما يصبح الضيف ثقيلا في منزل فإنه يجب على المضيف أن يقرر ما هي الخطوة التالية".

وكانت الحكومة الإريترية قد وجهت شكاوى ضد بعثة الأمم المتحدة أول أمس، واتهمت جنود حفظ السلام بارتكاب أعمال منافية للآداب وإيواء مجرمين وعدم احترام العملة الوطنية باستخدامها كورق خاص، وقالت الحكومة إن بعثة الأمم المتحدة تعرض الأمن والاستقرار في المنطقة لخطر جسيم.

وتقوم قوات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة منذ نحو أربع سنوات بحراسة منطقة عازلة تمتد 25 كيلومترا على الحدود التي يبلغ طولها 1000 كيلومتر ولم يتم ترسيمها بعد بين البلدين الجارين في القرن الأفريقي، وكان البلدان قد خاضا حربا حدودية استمرت عامين وسقط فيها 70 ألف قتيل.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة