أميركا وأوروبا تقران تبادل معلومات المشتبه بهم   
الخميس 1423/10/15 هـ - الموافق 19/12/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

يوقع الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة اليوم الجمعة على اتفاق يتيح لهما تبادل المعلومات الشخصية لمشتبه بهم في ارتكاب عمليات إرهابية وأشكال أخرى من الجرائم.

ويتيح الاتفاق للمحققين الأميركيين ونظرائهم الأوروبيين في وكالة الأمن الأوروبية "أوروبول" تبادل المعلومات الشخصية لهؤلاء المشتبه بهم مثل أرقام الهواتف وحسابات البنوك. وقال وزير العدل الدانماركي ليني إيسبرسن في تصريحات له بالعاصمة البلجيكية بروكسل إن الاتفاق سيوقع بين الجانبين في كوبنهاغن اليوم.

وأضاف إيسبرسن أن الدانمارك ستضع مسودة اتفاق بين الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة لتسليم المشتبه بهم في جرائم مختلفة، مشيرا إلى أنه لن يتم البت فيها إلا في العام المقبل.

وفي السياق نفسه أعرب نشطاء في مجال الحقوق المدنية عن قلقهم من قلة الضمانات في تبادل المعلومات الشخصية الحساسة. وأعرب منتقدون لهذا الاتفاق أيضا عن قلقهم بشكل خاص من أن مواطنين أوروبيين لن يعلموا شيئا عن معلوماتهم الخاصة التي تنقل إلى الولايات المتحدة، كما أعربوا عن مخاوفهم من مدى الدور الممنوح لوكالات الأمن الأميركية للتعامل مع هذه المعلومات.

وأكد بيان صدر عن اجتماع ضم وزير الخارجية الأميركي كولن باول ومسؤولين بالاتحاد الأوروبي أمس الأول الأربعاء في واشنطن أن الاتفاق الجديد "سيقر التبادل الكامل للمعلومات بين أوروبول ووكالات الأمن الأميركية".

وقد حاول المفاوضون الأميركيون أثناء إنجاز الاتفاقية تهدئة مخاوف نظرائهم الأوروبيين من أن هذه المعلومات لن يساء استخدامها.

يشار إلى أن الولايات المتحدة تتبادل بالفعل المعلومات مع أعضاء الاتحاد الأوروبي الـ15، لكن الاتفاق الجديد سيسرع من التحقيقات بتمكين وكالات الأمن الأميركية من التعامل المباشر مع "أوروبول".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة