مظاهرات طلابية بأول أيام الدراسة بمصر   
السبت 1434/11/16 هـ - الموافق 21/9/2013 م (آخر تحديث) الساعة 22:51 (مكة المكرمة)، 19:51 (غرينتش)

شهد اليوم الأول للعام الدراسي في مصر مظاهرات طلابية منددة بالانقلاب العسكري، وذلك ضمن فعاليات أسبوع "الشباب عماد الثورة" الذي دعا إليه التحالف الوطني لدعم الشرعية، في حين تبرأت جماعة الإخوان المسلمين من تفجيرات محتملة تستهدف الطلاب، قائلة إن منفذيها سيسعون إلى إلصاق مسؤوليتها بهم من أجل تشويه صورتهم.

ففي محافظة المنيا جنوبا، خرجت مسيرات من مدارس في مراكز مغاغة وملوي وبني مزار والعدوة وسمالوط ودير مواس، تردد هتافات "يسقط يسقط حكم العسكر"، و"الطلبة قالتها قوية مرسي رئيس الجمهورية"، رافعين شارة "رابعة"، كما شهدت بعض مناطق المحافظة صباحا امتناع طلاب عن الدخول لمدارسهم، فيما دخلها آخرون رافعين أعلام "رابعة".

وفي محافظة الإسماعيلية، قالت مصادر في التحالف الوطني لدعم الشرعية إن قوات الأمن ألقت القبض على ثمانية من طلاب المرحلتين الإعدادية والثانوية، أثناء مشاركتهم في مسيرة طلابية تدعو للإضراب عن الدراسة.

وكان تحالف القوى الشبابية والطلابية ضد الانقلاب نظم وقفات احتجاجية ومسيرات بالزي المدرسي بالقرب من عدة مدارس ومعاهد أزهرية، أعلن المشاركون فيها دخولهم في عصيان مدني لحين عودة الرئيس المعزول محمد مرسي إلى الحكم.

وردد المشاركون في الوقفات هتافات منها "أنا طالب مش إرهابي تسقط تسقط يا انقلابي"، و"لا دراسة ولا تدريس حتى يرجع الرئيس".

وحسب مصادر أمنية، فقد أعدت وزارة الداخلية بالتعاون مع الجيش خطة لتأمين الطلاب والمؤسسات التعليمية في العام الدراسي الجديد، وبدأ تنفيذ الخطة منذ أمس عبر حملات لإزالة الإشغالات ومخالفات الباعة الجائلين ورفع المركبات المهجورة من أمام المدارس والجامعات، خشية استخدامها في أية أعمال عنف.

طلاب مؤيدون للرئيس المعزول محمد مرسي أمام جامعة القاهرة خلال مظاهرات سابقة (الفرنسية)

الجامعات
في السياق نفسه، تظاهر عدد من طلاب جامعة أسيوط مرددين هتافات تطالب بعودة الرئيس المعزول محمد مرسي، ورفض ما تردد عن منح الضبطية القضائية لأفراد الأمن الجامعي، رافعين شارة رابعة.

كما تظاهر طلاب بجامعة طنطا في محافظة الغربية، وفي جامعة الإسكندرية احتجاجا على القبض على زملاء لهم خلال مشاركتهم في مسيرات مؤيدة لمرسي عقب فض اعتصامي رابعة العدوية والنهضة. وردد الطلاب هتافات "أنا طالب مش إرهابي"، و"سيسي يا سيسي مرسي هو رئيسي".

يأتي هذا فيما أكد مجلس الوزراء المصري أن وزارة العدل لم تصدر أي قرار بشأن منح الضبطية القضائية للأمن الإداري في الجامعات، وأضاف أن كل ما يثار بشأن ذلك لا أساس له من الصحة، ودعا طلبة الجامعات لعدم الالتفات إلى ما وصفها بالإشاعات.

وانطلقت الدراسة اليوم في 11 محافظة، على أن تنطلق في بقية المحافظات (17 محافظة) الأحد، عدا محافظة شمال سيناء. أما الجامعات فتبدأ الدراسة هذا الأسبوع في معظمها، بينما أعلنت جامعات بينها الأزهر وحلوان عن تأجيل الدراسة لمدة أسبوع أو اثنين.

من جانبها، استبقت جماعة الإخوان المسلمين في مصر بدء العام الدراسي بالتأكيد على أنها "غير مسؤولة عن أي تفجيرات قد تحدث في المدارس"، واتهمت من وصفتهم بـ"الانقلابيين" بـ"تدبير تلك التفجيرات لإلصاقها بهم وتشويه صورتهم"، بحسب بيان للجماعة صدر الجمعة.

مظاهرات الجمعة شهدت سقوط عشرات المصابين من رافضي الانقلاب (غيتي إيميجز)

إصابات
وانطلق العام الدراسي بعد يوم من مظاهرات جمعة "الشباب عماد الثورة" التي ارتفع عدد المصابين فيها إلى 45 شخصا. ففي محافظة الإسكندرية أعلن التحالف الوطني لدعم الشرعية ورفض الانقلاب في بيان إصابة 18 شخصا واعتقال 33 آخرين و"اختطاف ثلاث فتيات قُصر".

كما شهد محيط مسجد القائد إبراهيم مناوشات بين مؤيدين ومعارضين لمرسي، تبادلوا فيها الرشق بالحجارة بعدما ردد المعارضون هتافات داعمة لوزير الدفاع عبد الفتاح السيسي، فرد عليهم مؤيدو مرسي بهتاف "يسقط يسقط حكم العسكر".

وفي السويس، ارتفع عدد المصابين في اشتباكات وقعت بين مؤيدين ومعارضين في منطقة المثلث إلى تسعة أشخاص، وقال شهود عيان إن الاشتباكات امتدت إلى ثلاث مناطق سكنية أخرى بالمدينة. وفي الإسماعيلية، هاجم مسلحون مجهولون مسيرة لمؤيدي مرسي مما أسفر عن سقوط ثلاثة مشاركين بطلقات نارية.

وفي قرية بردين التابعة لمدينة الزقازيق تبادل مؤيدون ومعارضون الرشق بالحجارة، مما أسفر عن إصابة خمسة أشخاص، تراوحت إصاباتهم بين كدمات وجروح قطعية، بحسب مشاركين بالمسيرات.

وأطلقت قوات الأمن في مدينة أسيوط عيارات الرصاص والخرطوش التحذيرية في الهواء لتفريق مسيرات خرجت غربي المدينة، وأعقبت ذلك عمليات كر وفر في الشوارع الجانبية، قبل أن تفرض الشرطة بالتعاون مع قوة من الجيش طوقا أمنيا حول المنطقة.

وفي منطقة الدقي بمدينة الجيزة جنوب غرب القاهرة، أطلق مجهولون من فوق أسطح بعض المباني تحت الإنشاء النيران على مسيرة مؤيدة لمرسي، مما أسفر عن إصابة عشرة أشخاص على الأقل.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة