خبراء عسكريون أميركيون يصلون إلى الكويت   
الخميس 1421/12/21 هـ - الموافق 15/3/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

طائرة من نوع إف 18
التي ألقت القنبلتين (أرشيف)

وصل خبراء عسكريون أميركيون إلى الكويت للمشاركة في التحقيق بحادث إلقاء مقاتلة أميركية خطأ قنبلتين أثناء تدريبات في شمال الكويت، مما أدى إلى مقتل خمسة من العسكريين الأميركيين ونيوزيلندي واحد.

وسينضم إلى الوفد الأميركي فريق من ثلاثة محققين كويتيين، من بينهم ضابط كان حاضرا في مكان الحادث عندما ألقت مقاتلة أميركية قنبلتين على موقع رصد أثناء تدريب ليلي في شمال غرب الكويت.

وقالت مصادر عسكرية وثيقة الاطلاع إن القنبلتين اللتين قتلت الجنود سقطتا على بعد عدة كيلومترات من هدفهما المحدد، لكنها قالت إنه من السابق لأوانه تحديد سبب وقوع الحادث.

ولم يعرف بعد ما إذا كان الحادث قد نجم عن مشكلة فنية أو خطأ من الطيار أو ما إذا كانت الطائرة قد وجهت بشكل خاطئ من فريق المراقبة الأرضي.

وكان ضابط أميركي من غرفة المراقبة الجوية التي كانت توجه عملية إسقاط القنابل وقت وقوع الحادث قد صرخ للتنبيه عن وجود خطأ، في محاولة لوقف إلقاء الطائرة حمولتها من القنابل بزنة 227 كيلوغراما.

وقال المتحدث باسم وزراة الدفاع الأميركية "البنتاغون" كريغ كيغلي في واشنطن إن الدلائل تشير إلى أن اثنتين من القنابل الثلاث غير الموجهة التي ألقتها الطائرة قد ضربت موقع المراقبة الجوية التي كان يعمل فيها ضباط المراقبة.

وقال وزير الدفاع الكويتي الشيخ جابر الأحمد الصباح أمس إن فريقي التحقيق سيبدآن عملهما قريبا، وعبر عن رضاه للخطوات التي اتخذها الجانب الأميركي منذ وقوع الحادث.

وكان بيان للسفارة الأميركية في الكويت قال إن الطائرة كانت تقوم بتقديم دعم جوي في مناورة تدريبية روتينية. وأضاف أن التدريبات تتضمن قوات برية صديقة، وقوات محمولة جوا تحدد الأهداف لمقاتلات صديقة تحلق فوق الساحة، ثم تقوم المقاتلات بإطلاق الأسلحة على أهداف برية معادية قريبة جدا من القوات الصديقة.

وكان الرئيس الأميركي الأسبق جورج بوش الأب وعدد من قادة حرب الخليج الثانية قد زاروا الساحة التي جرى فيها الحادث في فبراير/ شباط الماضي لحضور تدريبات بالذخيرة الحية هناك.

يشار إلى أنه يوجد في الكويت نحو خمسة آلاف جندي أميركي يقيم حوالي 4500 منهم في معسكر الدوحة قرب مدينة الكويت منذ حرب الخليج عام 1991. ويذكر أن صاروخا أميركيا دمر بطريق الخطأ مركبتين مدرعتين بريطانيتين وقتل تسعة جنود خلال تلك الحرب.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة