تركيا تحث القبارصة الأتراك على التفاوض بشأن خطة أنان   
الجمعة 1424/12/16 هـ - الموافق 6/2/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أردوغان حث دكنطاش على التجاوب مع خطة أنان (أرشيف-الفرنسية)
اجتمع رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان في أنقرة بشكل مفاجئ أمس الخميس مع المسؤولين في جمهورية شمال قبرص التركية ومنهم رئيسها رؤوف دنكطاش.

وقالت شبكة إن.تي.في التلفزيونية التركية إن الاجتماع الذي لم يكن مقررا من قبل يهدف إلى إقناع دنكطاش -المعروف بمعارضته لخطة الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان من أجل قبرص- بالذهاب إلى نيويورك لاستئناف المفاوضات مع الجانب القبرصي اليوناني.

وأعلن دنكطاش في ختام اللقاء أنه من "الممكن" أن يذهب إلى نيويورك, كما ذكرت وكالة أنباء الأناضول. وتحدث عن إمكانية عقد لقاء جديد مع أردوغان اليوم الجمعة "إذا كان ذلك ضروريا".

وكان دنكطاش اعتبر قبل هذا اللقاء أن من الصعب تسوية القضية قبل مايو/ أيار مؤكدا أنه يحتاج إلى وقت للاستعداد لهذه المفاوضات التي دعاه إليها أنان في 10 فبراير/ شباط الجاري.

ودعا أنان الزعيمين القبرصي التركي رؤوف دنكطاش والقبرصي اليوناني تاسوس بابادوبولوس, إلى التحلي بالإرادة السياسية الضرورية بهدف التوصل إلى حل ملائم "خلال أمد قصير".

وسيعرض الأمين العام للأمم المتحدة خلال اللقاء وثيقة ستطرح للاستفتاء في أبريل/ نيسان القادم تؤدي إلى توحيد قبرص على النمط السويسري لتمكينها من الانضمام للاتحاد الأوروبي.

وإذا لم يتم ذلك فسينضم الجانب القبرصي اليوناني من الجزيرة المقسمة منذ 1974 وحده إلى الاتحاد الأوروبي في الأول من مايو/ أيار.

وأعلن الأتراك مسبقا أن القبارصة الأتراك قد يتخلون عن جزء من أراضيهم "من أجل التوصل إلى حل" لتقسيم الجزيرة.

وطلب أنان من رئيس الحكومة التركية رجب طيب أردوغان ونظيره اليوناني كوستاس سيميتيس تعيين "مفاوضين للتوجه إلى نيويورك بهذه المناسبة" وفق ما أفاد الناطق باسم الأمين العام للأمم المتحدة.

واتخذ أنان هذه المبادرة إثر الاتصالات الأخيرة التي أجراها بشأن القضية القبرصية خلال جولته في أوروبا والتي اعتبرها مشجعة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة