معرض الكنوز الفرعونية في سويسرا ينتقل إلى ألمانيا   
الأحد 1425/8/19 هـ - الموافق 3/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 22:29 (مكة المكرمة)، 19:29 (غرينتش)

أخناتون في متحف القاهرة
أعلنت القاهرة أمس الخميس أن معرض كنوز الأسرة الثامنة عشرة الفرعونية (حوالي 1600-1300 قبل الميلاد) سينتقل في نوفمبر/ تشرين الثاني المقبل من سويسرا, حيث استمر طيلة ستة أشهر, إلى ألمانيا لعرضها في متحف بون.

وقال مدير عام قطاع الآثار في الدلتا وسيناء محمد عبد المقصود إن "المعرض حقق إنجازات رائعة حيث بلغ عدد زواره خلال الشهرين الماضيين حوالي 250 ألف شخص في متحف بازل بسويسرا مما شجع على نقل القطع المعروضة إلى ألمانيا مع مسؤولية التأمين عليها وكلفة نقلها".

وأضاف أن هناك 50 قطعة أثرية تعود إلى الكنوز التي عثر عليها بمقبرة توت عنخ آمون عام 1921 في وادي الملوك بالبر الغربي في مدينة الأقصر بينها أربعة نماذج من مركب الشمس التي عثر على 35 نموذجا منها بالمقبرة.

ومن القطع التي ستعرض أيضا تمثال ثلاثي لآلهة العاصمة القديمة طيبة "آمون" وتحتمس الأول وأحمس وقد عثر عليه عام 1899 في معبد الكرنك، كما سيعرض تمثال مزدوج للملك تحتمس الرابع واضعا يده على كتف والدته تيا ورأس الملكة نفرتيتي زوجة "فرعون التوحيد" أخناتون.

كذلك سيعرض تابوت فرعوني مغطى باللازورد والأحجار الكريمة وتغطي بقية القطع الأثرية إنجازات الأسرة الثامنة عشرة خلال 258 عاما استغرقتها في حكم مصر من القرن الـ 16 إلى 13 قبل الميلاد.

يشار إلى أن الأسرة الثامنة عشرة تحتل أهمية فائقة في التاريخ الفرعوني كون ملوكها نقلوا الفن من أشكاله الجامدة إلى الواقعية، إضافة إلى "الثورة الدينية" التي دعا إليها "أخناتون".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة