مخاوف من انتشار أنفلونزا الطيور بموسم الحج   
الثلاثاء 1426/10/21 هـ - الموافق 22/11/2005 م (آخر تحديث) الساعة 7:34 (مكة المكرمة)، 4:34 (غرينتش)
السعودية تؤكد توفيرها اللقاحات اللازمة (الفرنسية-أرشيف)
قبل نحو شهرين من موسم الحج الركن الخامس في الإسلام يحذر خبراء الصحة من انتقال عدوى أنفلونزا الطيور عبر الحجاج الذين يصل عددهم إلى أكثر 1.5 مليون شخص.
 
وقال رئيس برنامج مكافحة العدوى في منظمة الصحة العالمية بجنيف ديدير بيتيت "إن ذلك سيكون أصعب سيناريو يثير القلق"، مشيرا إلى أن تجمعا كبيرا بهذا الحجم من آلاف الأشخاص من جنوب شرق آسيا ومن مناطق أخرى يزيد من مخاوف العدوى.
 
وفي موقف غريب من نوعه دعا بيتيت السعودية إلى وقف مناسك الحج في حال اكتشاف حالات متفرقة للفيروس، وقال إن هناك استعدادات جيدة بشأن قيام السعودية بتوفير اللقاحات لمواجهة محتملة مع الفيروس.
 
من جانبه أكد مسؤول مكافحة العدوى بوزارة الصحة السعودية أمين مشخاص إن بلاده أنفقت نحو ستة ملايين دولار لتوفير اللقاحات، وقال إن وزارة الصحة السعودية افتتحت ثلاثة مراكز للكشف على الفيروس.
 
وكانت أول حالة إصابة بين البشر في هونغ كونغ عام 1997، ويلتقط الإنسان العدوى عن طريق الاحتكاك المباشر بالطيور المصابة بالمرض. ويخرج الفيروس من جسم الطيور مع فضلاتها التي تتحول إلى مسحوق ينقله الهواء.
 
وتتشابه أعراض أنفلونزا الطيور مع العديد من أنواع الأنفلونزا الأخرى حيث يصيب الإنسان بالحمى واحتقان في الحلق والسعال. كما يمكن أن تتطور الأعراض لتصل إلى التهابات ورمد في العين.
 
وهناك العديد من أنواع أنفلونزا الطيور إلا أن النوع المعروف باسم H5N1 هو الأكثر خطورة حيث تزيد احتمالات الوفاة بين البشر المصابين بهذا النوع من الفيروس.
 
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة