مقتل وإصابة تسعة جنود باكستانيين في هجوم بوزيرستان   
الخميس 1425/9/8 هـ - الموافق 21/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 14:11 (مكة المكرمة)، 11:11 (غرينتش)
القوات الباكستانية في حالة تأهب مستمر قرب حدود أفغانستان (الفرنسية-أرشيف)
 
قتل أربعة جنود باكستانيين وأصيب خمسة آخرون بجروح في كمين نصبه مسلحون يشتبه في انتمائهم لتنظيم القاعدة بمنطقة قبلية قريبة من الحدود مع أفغانستان.

وأوضح مصدر عسكري باكستاني أن الجنود كانوا في آلية عسكرية حين أطلق عليها صاروخ جنوب وزيرستان، مضيفا أن هذا الكمين نصب في أحد معاقل الزعيم القبلي عبد الله محسود.
 
ويأتي هذا الهجوم بعد خمسة أيام من قيام وحدات كوماندوز من الجيش الباكستاني بقتل خمسة ناشطين من أتباع محسود يشتبه في أنهم من عناصر القاعدة كانوا يحتجزون مهندسين صينيين في المنطقة ذاتها، وقد قتل أحد الرهينتين في العملية بينما تم تحرير الآخر.
 
مكان اختباء بن لادن مازال لغزا
(رويترز-أرشيف)
مكان بن لادن

من جهة أخرى قال القائد العسكري للمنطقة الشمالية الغربية صافدار حسين إن الوجود القوي لقوات الأمن في المنطقة القبلية الوعرة وعلى الحدود  يجعل من الصعب بالنسبة لبن لادن -الذي يحتل قمة قائمة المطلوبين لدى واشنطن- أن يتسلل إلى باكستان. 

وكان القائد العسكري الأميركي بأفغانستان الفريق ديفد بارنو صرح الشهر الماضي بأن بن لادن وشخصيات كبيرة أخرى من تنظيم القاعدة موجودون على الأرجح في باكستان حيث يتمتعون بحماية جيدة من مقاتلين أجانب في المناطق القبلية الحدودية.
تشديد قوانين الإرهاب
على صعيد آخر قررت إسلام آباد تشديد قانون مكافحة الإرهاب العائد إلى العام 1997 عبر إقرار البرلمان نصا يرفع العقوبة في حق المدانين بتهمة ارتكاب أعمال إرهابية وشركائهم من السجن 14 عاما إلى السجن مدى الحياة. 
      
جدير بالذكر أن الهجمات وأعمال العنف أوقعت أكثر من أربعة آلاف قتيل خلال السنوات العشر الماضية في باكستان.


جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة