الداخلية البريطانية تفتح مراكز جديدة لمكافحة الإرهاب   
الثلاثاء 1426/10/6 هـ - الموافق 8/11/2005 م (آخر تحديث) الساعة 14:19 (مكة المكرمة)، 11:19 (غرينتش)

أفادت صحيفة ذي غارديان البريطانية أن جهاز الأمن الداخلي M15 يعمل على توسيع وجوده في البلاد بغية استهداف المزيد من المشتبه في انتمائهم للإسلاميين والمتطرفين الذين يقعون تحت تأثير تنظيم القاعدة.

وأضافت الصحيفة أن M15 بصدد إعداد ثمانية مراكز إقليمية جديدة كي تغطي المنطقة الشرقية من إنجلترا، حيث تشمل ليوتن التي التقى فيها مرتكبو تفجيرات لندن قبل السفر إلى العاصمة.

وسيكون ثمة مركز تابع للجهاز يغطي منطقة ويلز وآخر منفصل يركز على المنطقة الجنوبية الغربية بما فيها بريستول.

يُذكر أن جهاز M15 بات حريصا على الاقتراب من المناطق التي يعتقد أنها تؤوي المطلوبين.

ونقلت ذي غارديان عن مسؤولين مناهضين للإرهاب قولهم إن الجهاز لديه أدلة تفيد بأن أفرادا يحيكون المؤامرات، ويتبادلون الأحاديث الخاصة بشن حملات إرهابية على أهداف بريطانية.

وألمحت إلى أن M15 يصبو إلى تعجيل زيادة عدد موظفيه من 2000 إلى 3000 بحلول عام 2008، مشيرة إلى أنه يرغب في تشغيل عدد أكبر من مختلف الأقليات العرقية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة