البندورة تحد من خطر السكتة الدماغية   
الثلاثاء 1433/11/24 هـ - الموافق 9/10/2012 م (آخر تحديث) الساعة 13:01 (مكة المكرمة)، 10:01 (غرينتش)
الذين لديهم أعلى نسب من الليكوبين بالدم معرضون للإصابة بسكتة دماغية أقل بنسبة 55% (أسوشيتد برس)

أظهرت دراسة فنلندية نشرت في الولايات المتحدة أن تناول البندورة (الطماطم) الغنية بالليكوبين المضاد للأكسدة يحد بشكل كبير من خطر السكتة الدماغية.

وأشارت الدراسة التي نشرت في مجلة "نورولوجي" إلى أن الأشخاص الذين لديهم أعلى نسب من الليكوبين في الدم معرضون للإصابة بسكتة دماغية أقل بنسبة 55% من الذين يملكون أدنى نسب من الليكوبين في الدم.

وقد قاس الباحثون نسبة الليكوبين في الدم لدى هؤلاء الرجال في بداية الدراسة ثم تابعوا وضعهم الصحي على مدى 12 سنة، وتبين أن 67 منهم أصيبوا خلال تلك الفترة بسكتة دماغية.

وقد أصيب 25 رجلا بسكتة دماغية من بين 258 رجلا لديهم أدنى نسبة من الليكوبين في الدم، فيما أصيب 11 رجلا فقط بسكتة من بين 259 رجلا لديهم أعلى نسب من مضاد الأكسدة هذا في الدم.

وجاءت النتائج مقنعة أكثر عندما لم يأخذ الباحثون بالاعتبار سوى السكتات الدماغية الناجمة عن جلطة دموية وليس عن نزيف.

وتبين أن المشاركين الذين لديهم أعلى نسب من الليكوبين في الدم معرضون للإصابة بسكتة دماغية ناجمة عن جلطة أقل بنسبة 59% من أولئك الذين لديهم أدنى نسب من الليكوبين في الدم.

وأجريت الدراسة في فنلندا وشملت 1031 رجلا تراوحت أعمارهم بين 46 و65 عاما.

وقد درس الباحثون أيضا نسب مضادات أخرى للأكسدة في الدم وهي الألفا كاروتين والبيتا كاروتين والألفا توكوفيرول (نوع من الفيتامين إي) والفيتامين أي (ريتينول)؛ ولم يجدوا أي علاقة بينها وبين الحد من خطر السكتة الدماغية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة