عزيز: مصالح واشنطن في المنطقة مهددة إذا هاجمت العراق   
الاثنين 1422/12/27 هـ - الموافق 11/3/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

طارق عزيز
حذرت بغداد الولايات المتحدة من تعرض مصالحها في العالم العربي للتهديد إذا هاجمت العراق. وانتقد المسؤولون العراقيون بشدة جولة نائب الرئيس الأميركي ديك تشيني التي تهدف إلى حشد التأييد لضرب العراق.

فقد حذر طارق عزيز الولايات المتحدة من شن "عدوان جديد" على العراق, وأكد أن المصالح الأميركية في العالم العربي ستواجه تهديدا من قبل الشعوب العربية إذا وقع هذا الهجوم.

وقال عزيز في لقاء مع الوفود المشاركة في المؤتمر السابع للقوى الشعبية العربية إن العراق "قاتل أميركا ويعرف كيف يقاتل أميركا وكيف يدافع عن نفسه".

وانتقد عزيز ضمنا المبادرة السعودية للسلام في الشرق الأوسط وقال إن إسرائيل لن تكتفي بالاعتراف بها كما أنها لن تتنازل عن الأرض.

طه ياسين رمضان
وانتقد نائب الرئيس العراقي طه ياسين رمضان اليوم الجولة التي يقوم بها نائب الرئيس الأميركي ديك تشيني والتي تهدف إلى حشد التأييد للخطط الأميركية لضرب العراق في إطار ما يسمى الحرب على الإرهاب. ونقلت وكالة الأنباء العراقية عن رمضان قوله إن تشيني "المجرم" لا يمكنه أن يحدد مصير الأمة العربية، مضيفا أن الحكام العرب الذين سيلتقون به يجب أن يتصدوا للتهديدات الأميركية.

وكان رمضان قد أعلن أمس أن بلاده لن تسمح للمفتشين بالعودة بعد طردهم من البلاد في ديسمبر/كانون الأول 1998.

في هذه الأثناء وصل إلى دمشق اليوم نائب رئيس مجلس قيادة الثورة العراقي عزت إبراهيم الذي أوفده الرئيس العراقي صدام حسين في جولة تشمل عدة دول عربية. واجتمع إبراهيم بالرئيس السوري بشار الأسد. ورافق نائب الرئيس العراقي وفد رفيع المستوى ضم أيضا وزير الخارجية العراقي ناجي صبري الحديثي.

وكان إبراهيم عقد أمس لقاء في عمّان مع العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني وأطلعه على نتائج المباحثات التي أجراها وزير الخارجية العراقي مع الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان في الأسبوع الماضي.

وحذر الملك عبد الله بعد لقائه إبراهيم من أن ضرب العراق يشكل كارثة للعراق والمنطقة بشكل عام وتهديدا لأمن المنطقة واستقرارها، ورفض العاهل الأردني المساس بوحدة العراق وسيادة أراضيه.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة