إخوان الأردن ينفون حرق متظاهرين لعلم البلاد   
الأحد 1425/2/14 هـ - الموافق 4/4/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

الأردنيون أحرقوا أعلاما إسرائيلية احتجاجا على اغتيال الشيخ ياسين (أرشيف -رويترز)
نفى المراقب العام لجماعة الإخوان المسلمين الأردنية عبد المجيد ذنيبات حرق العلم الأردني خلال الأحداث التي وقعت في مخيم الوحدات للاجئين الفلسطينيين يوم الجمعة قبل الماضي خلال مظاهرة للتنديد باغتيال إسرائيل لمؤسس حركة حماس الشيخ أحمد ياسين.

وتحدى ذنيبات في تصريح صحفي اليوم الحكومة بأن تكشف وتضع يدها على من أحرق العلم إذا كان ذلك صحيحا، على حد قوله.

وكان رئيس الوزراء الأردنى فيصل الفايز قد هاجم بشدة المتسببين في الأحداث التي وقعت في مخيم الوحدات، وقال "إن من حرق العلم الأردنى سنحرق قلبه"، مشيرا إلى أنه يجرى حاليا التحقيق في تلك الأحداث.

واعتقلت قوات الأمن الأردني حوالي 60 من المتظاهرين بتهمة حرق العلم الأردني وإتلاف ممتلكات عامة في المظاهرة التي قالت إنها لم تكن مرخصة قانونيا.

من جهة ثانية استهجن ذنيبات تصريحات رئيس الوزراء وانتقاده للإسلاميين، على خلفية البيان الذي أصدره حزب جبهة العمل الإسلامي مؤخرا، واستنكر فيه إقرار النواب بالموافقة على زيادة ضريبة المبيعات.

وقال المراقب العام للإخوان المسلمين إن ما قام به حزب جبهة العمل الإسلامي -الذي يعتبر بمثابة الذراع السياسي للجماعة-بإصداره ذلك البيان هو وسيلة سلمية في إبداء وجهة النظر.

وأوضح ذنيبات أن مفهوم الديمقراطية يعني احترام الأقلية لرأي الأغلبية، وأيضا من حق الأغلبية الدفاع عن رأيها والتعبير، وإن لم يحدث ذلك فلن تكون هنالك ديمقراطية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة