الأمم المتحدة تحث إثيوبيا وإريتريا على إنهاء خلافاتهما   
السبت 27/6/1422 هـ - الموافق 15/9/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أحد جنود قوات حفظ السلام الدولية في إرتيريا (أرشيف)
حث مجلس الأمن الدولي إريتريا وإثيوبيا على تناسي مرارة حربهما الحدودية التي استمرت عامين ووافق على بقاء قوات حفظ السلام ستة أشهر أخرى. ودعا قرار وافق عليه مجلس الأمن الدولي بالإجماع الدولتين إلى التركيز على تحسين علاقاتهما والحد من اهتمامها "بشراء أسلحة والأنشطة العسكرية الأخرى".

وقام المجلس بهذه الخطوة الليلة الماضية بعد يوم واحد من اطلاعه على تقرير بشأن الوضع من مبعوث الأمم المتحدة الخاص ليجويلا جوزيف ليجويلا الذي قال إن خطوات إثيوبيا وإريتريا للمصالحة تسير ببطء.

وقال للصحفييين بعد اجتماع مغلق للمجلس إن قوات حفظ السلام المؤلفة من 3870 جنديا لم تحقق كل ما كانت تريد تحقيقه. ولكنه قال "حققنا بعض الشيء وهناك سلام بين إثيوبيا وإريتريا".

وكان من المقرر أن ينتهي تفويض قوة حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة في نهاية الشهر الجاري. ومدد قرار مجلس الأمن هذا التفويض حتى 15 مارس/ آذار عام 2002.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة