إسرائيل ترفض استقبال وفد أوروبي يضم ابنة لوبن   
السبت 1427/10/6 هـ - الموافق 28/10/2006 م (آخر تحديث) الساعة 11:46 (مكة المكرمة)، 8:46 (غرينتش)

جان ماري لوبن اعتبر القرار الإسرائيلي متعارضا مع التقاليد الدبلوماسية (رويترز-أرشيف)

أرجأ وفد من نواب البرلمان بدول الاتحاد الأوروبي زيارته التي كان مقررا أن تبدأ اليوم إلى إسرائيل والأراضي الفلسطينية إثر رفض الحكومة الإسرائيلية استقبال الوفد.

وبرر المتحدث باسم الخارجية الإسرئيلية مارك ريغيف القرار بأن الوفد كان يضم مارين لوبن وهي ابنة زعيم أقصى اليمين الفرنسي جان ماري لوبن.

واتهم المتحدث حزب الجبهة الوطنية الذي تنتمي له النائبة الفرنسية بأنه "حزب عنصري ينكر حدوث المحرقة". وتعد مارين مرشحة بقوة لخلافة والدها في زعامة الحزب، وقد صرحت مؤخرا بأن الزيارة لإسرائيل تمثل فرصة لتوضيح عدد من نقاط سوء التفاهم.

وكان مقررا أن يلتقي وفد البرلمانيين الأوروبيين رئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود أولمرت. وقالت متحدثة باسم البرلمان الأوروبي إن الإرجاء يعود لمشكلات فنية كان يمكن أن تؤثر على نجاح المهمة.

لكن مصدرا برلمانيا أكد أن ذلك يرجع إلى رفض استقبال إسرائيل مارين لوبن. وقال الزعيم اليميني الفرنسي جان ماري لوبن أن الموقف الإسرائيلي يتعارض مع التقاليد الدبلوماسية والديمقراطية.

كان لوبن المعروف بمواقفه المثيرة للجدل قد أدين في تسعينيات القرن الماضي بتهمة الحض على الكراهية العنصرية، وحكم عليه بدفع غرامة مالية عندما قال إن ما تردد عن قيام النظام النازي بحرق اليهود في أفران الغاز مجرد حدث ضمن تاريخ الحرب العالمية الثانية.

وفي انتخابات الرئاسة الفرنسية عام 2002 أفاقت الأوساط السياسية والشعبية الفرنسية على صدمة حلول لوبن ثانيا وبفارق بسيط بعد الرئيس الفرنسي جاك شيراك، وخاض الاثنان جولة الإعادة التي حسمها شيراك.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة