اليساري موراليس الأقرب لرئاسة بوليفيا   
الاثنين 18/11/1426 هـ - الموافق 19/12/2005 م (آخر تحديث) الساعة 0:22 (مكة المكرمة)، 21:22 (غرينتش)

إيفو موراليس دعا واشنطن لتغيير سياسة مكافحة المخدرات بأميركا الجنوبية (رويترز)

جرت في بوليفيا الأحد عمليات التصويت لاختيار ثالث رئيس للبلاد في غضون عامين، واختيار أعضاء البرلمان.

وترشح استطلاعات الرأي إيفو موراليس ليكون أول رئيس للبلاد من ذوي الأصول الهندية، وهو زعيم يساري جديد بأميركا الجنوبية لا يحظى برضاء واشنطن على غرار مثله الأعلى رئيس فنزويلا هوغو شافيز.

ودعا موراليس عقب الإدلاء بصوته الإدارة الأميركية إلى إعادة النظر في سياستها لمكافحة المخدرات. وتعتبر واشنطن المرشح الرئاسي اليساري عدوا لحربها على المخدرات في بوليفيا ثالث أكبر منتج للكوكايين بعد كولومبيا وبيرو.

ويريد الرجل تقنين زراعة نبات الكوكا الذي يستخرج منه الكوكايين لاستخدامه بأغراض تقليدية مثل صناعة الشاي. ويرى أن محاربة المخدرات لا تحتم القضاء على زراعة الكوكا، متعهدا بتأميم موارد الغاز الطبيعي بالبلاد ومعتبرا أن هذه أفضل طريقة لتطوير أفقر دول أميركا الجنوبية.

البرلمان الجديد قد يختار الرئيس(رويترز)
المنافس الرئيسي
أما المنافس الرئيسي لموراليس فهو خورخي كويروغا (توتو) الذي تعهد في حملته بالإبقاء على نظام السوق الحرة بالبلاد، ويؤيد سياسات الولايات المتحدة الخاصة بالقضاء على زراعة نبات الكوكا. ويخشى الكثير من البوليفيين أن تعود البلاد إلى حالة الفوضى الاجتماعية أيا كان الفائز لأنهم لا يرون حلا سريعا لمشكلات بلدهم.

وبموجب القانون البوليفي فإن البرلمان الجديد سيختار الرئيس في التاسع من الشهر المقبل، إذا لم يتمكن أي من المرشحين من الحصول على أكثر من 50 % من الأصوات.

وهذا سيعطي دورا رئيسيا لرجل صناعة الأسمنت صمويل دوريا المرشح الذي يأتي ترتيبه الثالث في استطلاعات الرأي، حيث سيكون لحزبه دور في حسم المنافسة.

وكان موراليس قد حصل على المركز الثاني بانتخابات الرئاسة السابقة في بوليفيا. وقام نحو 50 ألفا من رجال الشرطة والجنود بحراسة مراكز الاقتراع عبر البلاد، ويقوم 200 أجنبي بمراقبة سير الانتخابات.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة