المعارضة القرغيزية تتظاهر مطالبة برئاسيات مبكرة   
الاثنين 1426/1/26 هـ - الموافق 7/3/2005 م (آخر تحديث) الساعة 20:27 (مكة المكرمة)، 17:27 (غرينتش)

المعارضة القرغيزية تحتج
على نتائج الانتخابات البرلمانية (الفرنسية)

طالب قادة المعارضة في قرغيزستان بإجراء انتخابات رئاسية مبكرة، وسط احتجاجات واسعة على الخروقات التي شابت الانتخابات البرلمانية الأخيرة.
 
وقد حرم عدد من مرشحي المعارضة من المشاركة في الانتخابات البرلمانية التي جرت يوم 27 فبراير/شباط الماضي.
 
وقال المراقبون الغربيون إن الانتخابات في قرغيزستان لم تكن في مستوى المعايير الدولية للانتخابات.
 
وكان من المفترض أن تكون تلك الانتخابات خطوة نحو إجراء انتخابات رئاسية في أكتوبر/تشرين الأول المقبل، لكن المعارضة طالبت بانتخابات رئاسية مبكرة وسابقة للانتخابات البرلمانية.
 
وقد تظاهر مئات المواطنين خلال الأيام الأخيرة في عدة مدن مطالبين بمشاركة مرشحي المعارضة الذي تم استبعادهم من الانتخابات الأخيرة في الانتخابات الجزئية التي ستجرى يوم 13 مارس/آذار الحالي لاختيار 40 نائبا في برلمان البلاد المكون من 75 مقعدا.
 
ودعت المعارضة إلى جلسة برلمانية طارئة لتقييم الانتخابات ودراسة الحاجة إلى انتخابات رئاسية مبكرة ثم انتخابات برلمانية جديدة. وقد شرع في جمع توقيعات النواب من أجل جلسة طارئة يوم الخميس المقبل إذ تكفي توقيعات ثلث أعضاء البرلمان من أجل ذلك.
 
وقد جرت الانتخابات البرلمانية وسط حديث المعارضة عن ضغوط على وسائل الإعلام ومظاهرات في مناطق متفرقة وتحذيرات الحكومة من أي اضطرابات يدعمها الغرب.
 
وتأتي الانتخابات البرلمانية قبل أشهر من الانتخابات الرئاسية التي قرر رئيس البلاد الحالي عسكر أقاييف عدم المشاركة فيها بعد أن قاد دفة الحكم في البلاد مدة 15 عاما.
 
وقد تابعت روسيا والولايات المتحدة اللتان تملكان قواعد جوية في هذا البلد ذي الأغلبية المسلمة والقريب من أفغانستان، هذا الاستحقاق الانتخابي باهتمام بالغ.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة