اختتام اليوم الثاني من المحادثات السداسية بوعود ومطالبات   
الخميس 1425/1/6 هـ - الموافق 26/2/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

الوفود المفاوضة بعد انتهاء اجتماع الجلسة الأولى من اليوم الثاني للمحادثات (الفرنسية)

قال مسؤول حكومي ياباني إن المحادثات السداسية الأطراف المنعقدة في العاصمة الصينية بكين بشأن الأزمة النووية الكورية الشمالية انهت اليوم الخميس يومها الثاني.

وقال دبلوماسي يحضر المحادثات إن كوريا الشمالية نفت امتلاك برنامج أسلحة نووية يعتمد على اليورانيوم. وأضاف الدبلوماسي "نعم أنكروا امتلاك برنامج أسلحة يعتمد على يورانيوم عالي التخصيب".

وأوضح دبلوماسي حضر المحادثات أن اليوم الثاني انتهى دون مشاكل خطيرة مضيفا أن الأطراف الستة في المحادثات وهي الولايات المتحدة وكوريا الشمالية والجنوبية وروسيا واليابان والصين ستحاول تضييق هوة الخلافات بينهم وسيناقشون كيف يمكن تلبية طلبات كوريا الشمالية وتفكيك برامجها النووية في نهاية الأمر.

وقال كبير مفاوضي كوريا الجنوبية إن بلاده وروسيا والصين عرضت على كوريا الشمالية تزويدها بالطاقة مقابل تجميد وتفكيك برامج الأسلحة النووية. وأضاف أن الولايات المتحدة أبدت تفهما ودعما لهذه الخطوة.

وأعلن مسؤولون يابانيون أن طوكيو أكدت خلال المحادثات الحاجة إلى إنهاء برامج الأسلحة النووية لكوريا الشمالية بشكل تام ونهائي وبشكل يمكن التحقق منه.

وذكر المسؤولون أن المحادثات ركزت على "الخطوة الأولى نحو حل القضايا النووية" وأن المندوبين بحثوا اقتراح كوريا الشمالية بتجميد الأنشطة النووية وبحثوا أيضا المساعدات المقترحة في مجال الطاقة.

ومضى المسؤولون يقولون إن ميتوجي يابوناكا كبير المفاوضين اليابانيين قال إن بيونغ يانغ يتعين عليها الالتزام بإنهاء كامل ونهائي ويمكن التحقق منه لبرامج الأسلحة النووية الخاصة بها.

وقد أجرى وفدا كوريا الشمالية والولايات المتحدة محادثات مطولة في بكين استمرت ساعتين ونصف الساعة. وذلك على هامش المحادثات السداسية التي بدأت في العاصمة الصينية اليوم بشأن برنامج بيونغ يانغ النووي.

وقال متحدث كوري جنوبي إن اللقاء تم كما كان مقررا لكنه رفض الإفصاح عن تفاصيل أخرى. ويعد اللقاء أطول لقاء معلن عنه منذ بدء الأزمة الكورية الشمالية في أكتوبر/ تشرين الأول 2002.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة