تأهل تاريخي للسد إلى نهائي آسيا   
الأربعاء 1432/11/30 هـ - الموافق 26/10/2011 م (آخر تحديث) الساعة 22:49 (مكة المكرمة)، 19:49 (غرينتش)

فرحة عارمة للاعبي وجماهير السد بالتأهل إلى النهائي (الفرنسية)

تأهل السد القطري إلى المباراة النهائية لدوري أبطال آسيا لكرة القدم، رغم خسارته أمام سوون بلوينغز الكوري الجنوبي صفر-1 اليوم في الدوحة ضمن إياب نصف النهائي، فقد فاز ذهابا بهدفين نظيفين، ليلتحق بشونبوك موتورز الكوري الجنوبي إلى النهائي.
 
وسجل أوه يانغ يون هدف سوون منذ الدقيقة السابعة، لكنه فشل في إضافة هدف ثان يعدل به الكفة.

ويلتقي السد في المباراة النهائية مع شونبوك موتورز الكوري الجنوبي بطل 2006 الذي أخرج اتحاد جدة السعودي بطل 2004 و2005 بفوزه عليه 3-2 و2-1 ذهابا في جدة وإيابا في جيونجو على التوالي.

وكان السد وضع قدما في نصف الطريق إلى المباراة النهائية بعد الفوز الثمين الذي حققه في مباراة الذهاب، حين سجل هدفين حملا توقيع مهاجمه السنغالي ممادو نيانغ في الدقيقتين 70 و81.

وغاب نيانغ عن مباراة الإياب بعد نيله إنذارين في مباراة الذهاب التي شهدت أحداث عنف في نهايتها، خصوصا بعد الهدف الثاني للسد، حيث ألقت الجماهير الكورية الزجاجات الفارغة ثم نزل عدد من المشجعين إلى أرض الملعب، كما اعتدى عدد من لاعبي سوون وإدارييه على لاعبين من السد.

وفضلا عن نيانغ وكيتا، افتقد السد في مباراة اليوم الظهير الأيمن مسعد الحمد لتعرضه لكسر في أنفه جراء الاعتداء عليه في مباراة الذهاب، كما غاب المهاجم يوسف أحمد بسبب الإصابة.

من مباراة اليوم بين السد وسوون (الفرنسية)
أفضل إنجاز قطري

وبات السد، الذي كان أول فريق عربي يتوج بطلا للبطولة الآسيوية عام 1989 في مسماها القديم، بات صاحب أفضل إنجاز قطري في البطولة الجديدة بعد أن تخطى ما فعله مواطنه أم صلال الذي بلغ نصف النهائي عام 2009ن قبل أن يتوقف مشواره أمام بوهانغ ستيلرز الكوري الجنوبي الذي توج لاحقا باللقب على حساب الاتحاد السعودي.

وتجرى المباراة النهائية للبطولة على الأرجح في نوفمبر/تشرين الثاني المقبل في كوريا الجنوبية، إذ أقيمت في طوكيو في النسختين الماضيتين.

وسيحظى بطل المسابقة بفرصة المشاركة في كأس العالم للأندية التي تحتضنها طوكيو أيضا في ديسمبر/كانون الأول المقبل، بعد أن استضافتها أبو ظبي في النسختين الماضيتين اللتين شهدتا تتويج برشلونة الإسباني وإنتر ميلان الإيطالي على التوالي.

يذكر أن فرق شرق آسيا احتكرت اللقب في الأعوام الأخيرة، فبعد أن توج العين الإماراتي بطلا للنسخة الأولى عام 2003، ثم الاتحاد السعودي بطلا عاميْ 2004 و2005، انتقل اللقب إلى شونبوك موتورز عام 2006، وخلفه أوراوا رد دايموندز الياباني (2007)، ومواطنه غامبا أوساكا (2008)، ليعود اللقب إلى كوريا الجنوبية عبر بوهانغ ستيلرز (2009) وسيونغنام إيلهوا (2010).

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة