دوري السلة الأميركي ينطلق غدا   
الاثنين 1430/11/7 هـ - الموافق 26/10/2009 م (آخر تحديث) الساعة 18:00 (مكة المكرمة)، 15:00 (غرينتش)
كوبي براينت (وسط) قاد ليكرز للفوز بلقب الموسم الماضي (رويترز-أرشيف)
 
ينطلق غدا الثلاثاء الدوري الأميركي للمحترفين في كرة السلة، حيث يتوقع أن يكون الصراع على أشده في المنطقة الشرقية بين الثلاثي بوسطن سلتيكس وأورلاندو ماجيك وكليفلاند كافالييرز، فيما سيكون لوس أنجلوس ليكرز الأقوى في المنطقة الغربية.

في المنطقة الشرقية، سيحاول بوسطن أن يستعيد اللقب الذي تنازل عنه الموسم الماضي لمصلحة ليكرز، إلا أن مهمة فريق المدرب دوك ريفرز نحو الفوز بلقبه الثامن عشر مرتبطة بصحة نجمه كيفن غارنيت الذي كان غيابه عن "الخضر" السبب الأساسي وراء فشلهم في الوصول إلى نهائي المنطقة الشرقية الموسم الماضي.

ويبدو أن غارنيت لم يشف تماما من الإصابة التي تعرض لها في رباط ركبته لأنه كان يعاني خلال التمارين الاستعدادية للموسم الجديد، لكن مدربه ريفرز احتاط لهذا الأمر بتعاقده مع لاعب ديترويت بيستونز "المشاكس" رشيد والاس ليسد هذا الفراغ.

وسيعول ريفرز مجددا على الثلاثي بول بيرس وراي آلن وراجون روندو، إضافة إلى كندريك بيركنز والوافد الجديد ماركيز دانييلز خلال هذا الموسم الذي سيكون حامي الوطيس في المنطقة الشرقية خصوصا في ظل وجود أورلاندو وكليفلاند.

أونيل سيكون الورقة الرابحة لكليفلاند
 (رويترز-أرشيف)
في أتم الاستعداد

ويبدو كليفلاند في أتم الاستعداد لتكرار سيناريو 2007 عندما وصل إلى نهائي الدوري لأول مرة في تاريخه قبل أن يسقط أمام سان أنطونيو سبيرز 4-صفر، خصوصا أنه تعاقد مع لاعب يعرف تماما كيفية المنافسة على الألقاب وهو العملاق شاكيل أونيل.
 
وانتقل أونيل -وهو أحد أفضل لاعبي الارتكاز في تاريخ الدوري- من فينيكس صنز إلى كليفلاند ليلعب إلى جانب "الملك" ليبرون جيمس، وسيتقاضى مبلغ عشرين مليون دولار عن موسم 2009-2010.
 
وتخلى كليفلاند الذي وصل إلى نهائي المنطقة الشرقية الموسم الماضي قبل أن يسقط أمام أورلاندو، في المقابل عن لاعب ارتكازه بن والاس والصربي ألكسندر "ساشا" بافلوفيتش.

وسيكون الاختبار الأول لكليفلاند غدا الثلاثاء أمام بوسطن في مواجهة افتتاحية نارية ستلقي الضوء وإن كان بشكل مبكر على حجم استعداد الطرفين للموسم الجديد.

أما بالنسبة لأورلاندو الذي وصل الموسم الماضي إلى النهائي للمرة الثانية في تاريخه، فسيكون الرقم الصعب مجددا هذا الموسم لأنه عزز صفوفه بلاعب من الطراز الرفيع هو فينس كارتر.
 
وبالنسبة للفرق الأخرى في هذه المنطقة، فلا يبدو أن أحدا منها باستطاعته أن يحقق المفاجأة ويفرض نفسه خارج توليفة الثلاثي بوسطن كليفلاند أورلاندو رغم نشاط ديترويت بيستونز على ساحة الانتقالات.

سان أنطونيو سيكون الخصم الأبرز لفريق ليكرز (الفرنسية-أرشيف)
المنطقة الغربية

وفي المنطقة الغربية، لن يخرج الصراع على الزعامة عن الأقطاب الكلاسيكية وعلى رأسها لوس أنجلوس ليكرز بعدما قرر نجمه كوبي براينت مواصلة المشوار معه، والأمر ذاته ينطبق على مدربه الأسطوري فيل جاكسون.

وأكد براينت أن التحدث عن موضوع تركه لليكرز يعتبر مضيعة للوقت لأنه باق مع الفريق الذي يلعب في صفوفه منذ 13 عاما، ولن يستعمل حقه في فسخ العقد الذي يربطه به لعامين إضافيين، علما بأنه كان يحق له أن ينهي هذا العقد وأن يصبح لاعبا حرا اعتبارا من الأول من يوليو/تموز الماضي.
 
ومن المتوقع أن يكون سان أنطونيو سبيرز المنافس الأبرز لليكرز بعد شفاء النجم الأرجنتيني مانو جينوبيلي من إصابة في كاحله ليشكل مجددا قوة ضاربة مع الفرنسي توني باركر وعملاق الارتكاز تيم دنكان.

وكان سان أنطونيو ودع الموسم الماضي من الدور الأول للبلاي أوف بخسارته دالاس مافريكس 1-4 ويأمل مدربه غريغ بوبوفيتش أن يتجنب هذا السيناريو مجددا.

ومن المرجح أن يلعب الثلاثي دنفر ناغتس ونيو أورليانز هورنتس وفينيكس صنز دورا في الصراع على زعامة المنطقة.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة