مقتل 23 عراقيا بمفخخة استهدفت مسجدا للشيعة بالمسيب   
الأربعاء 1426/10/1 هـ - الموافق 2/11/2005 م (آخر تحديث) الساعة 19:20 (مكة المكرمة)، 16:20 (غرينتش)

السيارات المفخخة حصدت اليوم المزيد من أرواح العراقيين (الفرنسية-أرشيف)

قتل 23 عراقيا وجرح 46 آخرون في انفجار سيارة مفخخة استهدف مسجدا شيعيا في بلدة المسيب جنوب العاصمة بغداد.

وقالت الشرطة العراقية إن الهجوم وقع قبل وقت قليل من موعد الإفطار قرب المسجد المستهدف الذي يقع في منطقة تجارية مزدحمة تضم العديد من المطاعم والمحلات وموقفا للحافلات.

وكانت بلدة المسيب قد شهدت العديد من الهجمات الانتحارية في الأشهر الأخيرة خلف أعنفها 98 قتيلا و75 جريحا في يوليو/تموز الماضي.

وإلى الجنوب من بغداد أيضا قتل خمسة مدنيين عراقيين وأصيب ستة آخرون عندما انفجرت عبوة ناسفة كانت تستهدف قافلة عسكرية أميركية على الطريق الرئيسي بمنطقة جرف النداف, لكنها أخطأت الهدف وأصابت حافلة خاصة كانت مارة بالجوار. وفي هجوم آخر قتل خمسة من أفراد الشرطة العراقية في هجوم بقنبلة استهدف دورية لهم جنوب شرق بغداد.

وإلى الشمال من بغداد قتل عراقي وأصيب تسعة آخرون جميعهم من المدنيين في انفجار سيارة مفخخة في مدينة كركوك، كما قتل مدني برصاص الجيش العراقي بسبب عدم استجابته لأوامر بوقف سيارته أثناء محاولتها اجتياز رتل عسكري عراقي في منطقة الدور. وفي حادث آخر قتل جندي عراقي وجرح اثنان آخران جراء سقوط قذيفتي هاون على قاعدة عراقية-أميركية مشتركة في منطقة بلد.

وفي بيجي قتل عنصر أمني من وحدة حماية الأنابيب النفطية أثناء قيامه بدورية مع ثلاثة من رفاقه الذين تابعوا المهاجم وتمكنوا من إلقاء القبض عليه.

خسائر أميركية
الجيش الأميركي تعرض للمزيد من الخسائر في الساعات الماضية (الفرنسية)
وتعرض الجيش الأميركي في الساعات الـ48 الماضية للمزيد من الخسائر كان آخرها مقتل اثنين من جنوده إثر تحطم مروحية عسكرية قرب الرمادي غرب بغداد صباح اليوم.

وقال الجيش الأميركي في بيان إن الحادث وقع بينما كانت المروحية -وهي من نوع سوبر كوبرا- تقدم الدعم للقوات الأميركية في المنطقة، مشيرا إلى أن تحقيقا قد فتح لمعرفة ملابسات الحادث.

لكن شهود عيان قالوا إن الطائرة تعرضت لإطلاق نار من الأرض قبل سقوطها. ولم ترد تأكيدات مستقلة لذلك.

كما أعلن الجيش الأميركي في بيان آخر أن جنديين أميركيين آخرين قتلا أمس في انفجار عبوة ناسفة استهدف مركبتهما في الرمادي، ليرتفع إلى 2032 عدد الجنود الأميركيين الذين قتلوا في العراق منذ غزو هذا البلد في مارس/آذار 2003.

وفي الرمادي أيضا قال قائد الشرطة العراقية إن اشتباكات عنيفة وقعت الليلة الماضية بين القوات الأميركية ومسلحين استخدموا الصواريخ والأسلحة والعبوات الناسفة.

وأعلن الجيش الأميركي اعتقال يمنيين خلال حملة دهم بمنطقة الزعفرانية جنوب بغداد يشتبه في انتمائهما لتنظيم القاعدة الذي يتزعمه أسامة بن لادن.

استدعاء ضباط
الجلبي عرض برنامجه الانتخابي في مؤتمر صحفي عقده ببغداد (الفرنسية)
وفي تطور لافت دعت وزارة الدفاع العراقية ضباط الجيش العراقي المنحل الراغبين في العودة والانخراط في الجيش العراقي الجديد، إلى مراجعة مراكز التطوع في البلاد.

وقالت الوزارة في بيان إن الدعوة تشمل الرتب من رائد فما دون ومن جميع الوحدات، وحددت مراكز في كل من بغداد والبصرة والسليمانية وأربيل والحويجة والحبانية لاستقبال الراغبين في التطوع.

سياسيا استهل زعيم المؤتمر الوطني العراقي أحمد الجلبي حملته الانتخابية للانتخابات التشريعية المقررة منتصف الشهر المقبل، بمؤتمر صحفي تعهد فيه بتشكيل حكومة وحدة وطنية وسن قانون في مجلس النواب يخصص مبلغا ماليا لكل مواطن عراقي من العائدات النفطية العراقية في حال فوزه في الانتخابات.

وقال الجلبي إن البرنامج السياسي للائتلاف الذي يترأسه قابل للتطبيق العملي في تشكيل حكومة تدعو إلى توحيد إرادة القوى السياسية الوطنية العراقية نحو الأمن والاستقرار والنمو الاقتصادي وتعزيز حرية الفرد.

وائتلاف الجلبي هو أحد الائتلافات الخمسة الرئيسية التي يتوقع أن تتنافس بقوة لحصد مقاعد مجلس النواب الجديد المؤلف من 275 مقعدا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة