المقاومة العراقية تحول هامر أميركية من إسرائيل   
الأربعاء 1425/2/23 هـ - الموافق 14/4/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

قالت صحيفة هآرتس الإسرائيلية إن المسؤولين العسكريين في إسرائيل والولايات المتحدة اتفقوا على تحويل شحنة من سيارات هامر الأميركية المصفحة كانت موجهة لإسرائيل إلى العراق, من أجل دعم قوات الاحتلال هناك بعد تزايد عمليات المقاومة.


كان من المقرر أن تتسلم إسرائيل 37 عربة هامر عسكرية في إطار صفقة من 120 سيارة للجيش الإسرائيلي لكن نظرا لتفهم الأوضاع في العراق فقد تقرر إرسالها إلى هناك

هآرتس

وأوضحت الصحيفة أنه كان من المقرر أن تتسلم إسرائيل في غضون أيام 37 عربة هامر عسكرية في إطار صفقة من 120 سيارة للجيش الإسرائيلي, ولكن نظرا لتفهم الأوضاع في العراق فقد تقرر إرسالها إلى هناك بدلا عن إسرائيل, بعدما عجزت الشركة المنتجة للسيارة عن تلبية الاحتياجات الأميركية في العراق.

واهتمت الصحف الإسرائيلية بمتابعة زيارة رئيس الوزراء أرييل شارون ولقائه المرتقب بالرئيس الأميركي جورج بوش, وقالت هآرتس إنه لايزال هناك عدد من الفجوات بين ما يريده شارون من الإدارة الأميركية وما يمكن أن تقدمه الولايات المتحدة من ضمانات له.

وتكمن الفجوات بين الطرفين في الموقف الأميركي من تسوية ملفي اللاجئين والحدود في أي اتفاق مستقبلي بين الفلسطينيين والإسرائيليين, وتوضح الصحيفة أن إٍسرائيل تريد إعلانا أميركيا واضحا وصريحا برفض حق عودة اللاجئين لإسرائيل واعتبار المستوطنات اليهودية الكبرى المقامة في الضفة الغربية مثل معالي أدوميم وجوش وأرييل جزءا من إسرائيل.

لكن الأميركيين يريدون استخدام تعبيرات غامضة وليست صريحة للمطالب الإسرائيلية حتى لا يؤثر ذلك على علاقاتهم مع حلفائهم العرب والأوروبيين على حد قول الصحيفة.

تجميد النشاط الإسرائيلي في العراق
وفي الشأن الإسرائيلي أيضا ولكن هذه المرة في العراق قالت صحيفة يديعوت أحرونوت إنها علمت أن بعض الشركات الإسرائيلية أوقفت نشاطها في العراق تماما، بسبب الأحداث الدموية وموجة عمليات اختطاف الأجانب، التي شهدها هذا البلد خلال الأسبوعين الماضيين.


قدرت قيمة المعاملات التجارية الإسرائيلية في العراق بعشرات الملايين من الدولارات، والسلع الإسرائيلية تباع على أساس أنها بضائع أردنية

يديعوت أحرونوت

وأشارت الصحيفة إلى أن رجال أعمال إسرائيليين -كانوا موجودين في العراق حتى قبل أسبوع- عادوا لإسرائيل عقب تدهور الوضع الأمني وخطف مدني إسرائيلي مؤخرا.

كما توقفت شركات إسرائيلية عن نقل بضائع من الأردن ودول الخليج للعراق، وجمدت عمليات نقل الأموال لشركاء هذه الشركات في العراق.

وأوضحت الصحيفة أن بعض رجال الأعمال الإسرائيليين، يعملون مقاولين لشركات أميركية ودولية، وآخرين يعملون مصدرين, وقدرت قيمة المعاملات التجارية الإسرائيلية في العراق بعشرات الملايين من الدولارات, موضحة أن السلع الإسرائيلية تباع على أساس أنها بضائع أردنية.

ضغوط داخلية على بلير
وتحدثت صحيفة الإندبندنت البريطانية عن تعرض رئيس الوزراء البريطاني توني بلير لضغوط داخلية تحثه على الإبقاء على مسافة فاصلة بينه وبين الرئيس الأميركي جورج بوش, وألا يكون التحالف بين حكومته والإدارة الأميركية حجر الزاوية في سياسة بريطانيا الخارجية.

وعبر عدد من كبار النواب في حزب العمال الحاكم عن قلقهم من العلاقة الوطيدة بين بلير وبوش التي أضرت بسمعة بريطانيا.

وتأتي هذه الضغوط قبيل زيارة رئيس الوزراء البريطاني لواشنطن المقررة غدا، مما دعا رئاسة الوزراء في داونينغ ستريت للرد على هذه الانتقادات بالقول: إن بلير لن يتسلم على هامش زيارته للعاصمة الأميركية وسام الشرف المرصع بالذهب الذي منحه الكونغرس الأميركي لبلير قبل نحو سنة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة