الحكومة الباكستانية تستبعد العفو عن بينظير بوتو   
الأربعاء 1421/11/22 هـ - الموافق 14/2/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

بينظير بوتو
أعلن رئيس مكتب مكافحة الفساد في الحكومة الباكستانية الجنرال خالد مقبول أن حكومته لن تبرم أي اتفاق للعفو عن رئيسة الوزراء السابقة بينظير بوتو أو زوجها المسجون حاليا واللذين أدينا بالفساد عام 1999.

وقال الجنرال مقبول إن حكومته جادة في ضمان أن يأخذ القانون مجراه في قضيتي بينظير وزوجها آصف علي زرداري، وإنها لا تعتزم إبرام أي اتفاق معهما. وأضاف أن الحكومة الباكستانية ربما تضيف تهما جديدة إليهما.

وكانت المحكمة العليا في باكستان قد حكمت في أبريل/ نيسان 1999على بينظير وزوجها بالسجن خمس سنوات وتغريمهما 8.6 ملايين دولار، بعد إدانتهما بتلقي رشوة مالية من إحدى الشركات السويسرية.

وكانت بينظير خارج البلاد في ذلك الوقت ولم تعد حتى الآن بالرغم من إعلانها عدة مرات عن عزمها العودة إلى بلدها لاستئناف حياتها السياسية. يذكر أن بوتو تولت رئاسة الحكومة مرتين في 1988 و1993. ودخلت مع رئيس الوزراء السابق نواز شريف في صراع سياسي على السلطة، وتبادلا اعتلاء رئاسة الحكومة منذ بداية عقد التسعينيات.

وازدادت التكهنات عن قرب التوصل إلى اتفاق بعد أن نفت الحكومة الباكستانية نواز شريف إلى السعودية في ديسمبر/ كانون الأول الماضي. لكن مقبول شدد على أن حكومته لم تسقط تهم الفساد الموجهة ضد شريف وأسرته. وكان شريف قد أزيح من منصبه في انقلاب عسكري قاده رئيس الأركان الجنرال برويز مشرف في أكتوبر/ تشرين الأول 1999.

وقال مقبول إن مكتب مكافحة الفساد يسعى حاليا للحصول على أدلة جديدة من السلطات البريطانية، وقد توجه المزيد من تهم الفساد إلى بينظير. وأشار إلى أن المكتب سيوجه أربع قضايا فساد ضد بينظير وستا ضد زوجها، وأن المحاكمة ستبدأ قريبا. وأكد أن الحكومة البريطانية تحاول جاهدة تزويدنا بعشرين ألف وثيقة متعلقة بتهم الفساد الموجهة إلى بوتو.

وأضاف أن المكتب قد يعيد أيضا فتح جميع القضايا ضد نواز شريف إذا ما عاد إلى البلاد قبل انتهاء فترة السنوات العشر التي وافق عليها عند خروجه من السجن.

الجدير بالذكر أن شريف نفي مع 19 من أفراد عائلته إلى السعودية بعد اتفاق يضمن عدم عودته إلى باكستان لمدة عشر سنوات، وعدم إصداره تصريحات سياسية ضد النظام العسكري ومصادرة أملاكه التي قدرت بملايين الدولارات.

وكان الرئيس الباكستاني قد أصدر عفوا يرفع عن شريف حكم السجن المؤبد الذي اتخذ في حقه بعد إدانته بتهمة الأمر بخطف طائرة كانت تقل قائد الجيش، والتهرب من دفع الضرائب.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة