رواندا: اتفاق السلام مع الكونغو يعتمد على تعاون كينشاسا   
الأربعاء 1423/5/15 هـ - الموافق 24/7/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

ثابو مبيكي يتوسط جوزيف كابيلا (يمين) وبول كاغامي (يسار)
قال وزير الخارجية الرواندي أندريه بومايا إن اتفاق السلام الذي توصل إليه مفاوضون كونغوليين وروانديون بوساطة جنوب أفريقيا في بريتوريا لإنهاء أربع سنوات من الحرب الأهلية في الكونغو الديمقراطية، يعتبر خطوة مهمة، لكنه أوضح أن كل شيء يعتمد على النوايا الحسنة وتعاون كينشاسا في هذا الصدد.

وأشار بومايا إلى أنه لا يرى سببا يمانع مصادقة الرئيس الرواندي بول كاغامي على الاتفاق مع نظيره الكونغولي جوزيف كابيلا والذي تعهدت كينشاسا من خلاله بنزع سلاح متمردي هوتو رواندا وتعقبهم داخل أراضي الكونغو وضمان أمن كيغالي، مقابل سحب رواندا قواتها البالغ عددها 20 ألف جندي من أراضي جارتها.

وقال الوزير الرواندي إن بلاده تريد حلا سريعا لإنهاء الأزمة، مشيرا إلى أن إطارا زمنيا يمتد لـ 90 يوميا لتطبيق الاتفاق يعتبر واقعيا.

وكانت الحكومة الكونغولية أعلنت أمس أن الرئيس جوزيف كابيلا سيوقع مع نظيره الرواندي اتفاقا للسلام تم التوصل إليه في بريتوريا، كما أوضح مسؤول رواندي في كينيا أن البلدين وقعا مذكرة تفاهم للعودة والعمل باتفاق لوساكا للسلام الموقع عام 1999.

تجدر الإشارة إلى أن رواندا نشرت قواتها شرقي الكونغو الديمقراطية ودعمت جماعة متمردة رئيسية تحارب الحكومة الكونغولية عام 1998، بدعوى أن حكومة كينشاسا تدعم متمردي الهوتو الذين تتهمهم رواندا بارتكاب أعمال إبادة جماعية ضد التوتسي عام 1994 راح ضحيتها 800 ألف قتيل.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة