خدمة جديدة لإعداد الحميات الغذائية وتوصيلها إلى البيوت   
السبت 1430/1/20 هـ - الموافق 17/1/2009 م (آخر تحديث) الساعة 6:29 (مكة المكرمة)، 3:29 (غرينتش)
 
                                                            
مازن النجار
 
أحدث ما تفتقت عنه أفكار خبراء التغذية والحمية الغذائية تجربة لمشروع خدمة إعداد وتوصيل ما يحتاجه الأفراد من حمية غذائية، حيث سيقوم المشروع بتوفير قائمة للغذاء الصحي بتنويعة جيدة وطازجة من الوجبات كاختيارات متاحة لمن يحتاجها مع ضمان وصولها إلى بيت من يطلبها في الوقت المناسب، حسب بي آر لوغ.
 
ومن المعلوم أن الحمية هي نظام لاختيار الغذاء الذي يحقق لدى الالتزام به أهدافا محددة كتحقيق زيادة أو فقدان في الوزن، مثلا. ومع زيادة الوعي بأهمية الحفاظ على الصحة واللياقة البدنية أصبح اتباع الحمية الغذائية طريقة صحية للحياة جنبا إلى جنب مع ممارسة تمرينات بدنية روتينية.
 
ونظرا لحداثتها، فإن اتباع نظم الحمية الغذائية الكثيرة قد أثر على حياة العديد من الناس، صغارا وكبارا. بعض هذه الأنواع من الحمية (خضروات، وفاكهة، وغذاء خالي الغلوتين وغيرها) قد تمليها المثل الشخصية العليا، وبعضها الآخر ضرورة طبية نتيجة لحالات مرضية.
 
أسس الحمية السليمة
بيد أن ارتباط مختلف نظم الحمية الغذائية بأوضاع الحياة وأنماط المعيشة قد أدى إلى استحداث مجال جديد في الصناعة الغذائية هو خدمة إعداد وتوصيل النظام الغذائي، بما يستجيب لمطالب واختيارات غذائية محددة لجميع أنماط الحمية الغذائية.
تستجيب هذه الخدمة الجديدة لرغبة الأفراد في الالتزام بحمية معينة, فهي تؤمّن غذاء أفضل عبر أطعمة معدة بطريقة صحية تتوافق مع متطلبات الحمية التي يختارها طالب الخدمة وتريحه من عناء الاختيارات والكميات التفصيلية وعدد السعرات الحرارية.
 
ولم يعد تناول الوجبات أو الحصول على الحمية الغذائية في المطاعم خيارا جيدا, لكن الاشتراك في مثل هذه الخدمة يقدم حلا لرغبة الأفراد في الاستمتاع بأطباق مفضلة دون أن يُخدعوا بمحتواها من السعرات, مع إيلاء الانضباط والمثابرة على تجنب الأطعمة التقليدية أهمية خاصة.
فهذه الأطعمة العالية السعرات هي الخصم الأول للأفراد الخاضعين لحمية غذائية صارمة، فإضافة إلى محتواها المرتفع من الدهون والملح فهي عموما غير صحية، وينبغي للشخص الخاضع للحمية إدراك أن اختيارات الغذاء المناسب هي أسس الحمية السليمة.
قوائم أطعمة أسبوعية
وعوضا عن الأطعمة التقليدية، تضم الحمية السليمة حبوب غلال كاملة (الأرز البني وخبز القمح ومعجناته) والفاكهة كحلوى، والخضروات الغنية تقليديا بالفيتامينات، والمعادن مع الاعتناء بطريقة طبخها، وبروتينا قليل الشحم يتوافر في البيض والطيور المنزوعة الجلد والروبيان وشرائح السمك، وقطع لحم البقر القليلة الشحم.
ومع اليسر الذي تتيحه مثل هذه الخدمة، يستطيع أكثر الأشخاص انشغالا الالتزام والاستمرار في الحمية الغذائية المطلوبة بدون أي مشكلة في إعداد الحمية الغذائية التي يخضع لها على الإطلاق.
 
وستكون اختيارات الأطعمة والوجبات الصحية متاحة عبر قوائم أسبوعية, وسيتيح ذلك وجبات خفيفة وإفطارا وعشاء محدودة السعرات، وكذلك مشروبات متعددة.
 
يذكر أن بعض هذه الشركات التي تقدم هذه الخدمة، مثل بسترو أم دي، تدعم مختلف نظم الحمية المعروفة ولمختلف الأهداف كنظام أتكنز وساوث بيتش. كما تستجيب لطلبات أو رغبات غذائية أكثر خصوصية.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة