استطلاعات للرأي تظهر تكافؤ الحزبين الكبيرين في فنلندا   
السبت 1423/12/28 هـ - الموافق 1/3/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

بافو ليبونين بجانب وزيرة التجارة والصناعة سينيكا مونكارا (أرشيف)
أظهر استطلاع للرأي في فنلندا اليوم أن أكبر حزبين في البلاد يمضيان على قدم المساواة قبل أسبوعين من انتخابات عامة بعد أن قلص الحزب الاشتراكي الديمقراطي الحاكم بزعامة بافو ليبونين الفارق بينه وبين حزب الوسط المتصدر الذي ينتمي إلى تيار يمين الوسط.

وأظهر الاستطلاع الذي أجرته وكالة سومن غالوب لاستطلاعات الرأي لصالح صحيفة هلسنغن سانومات اليومية، أن حزب الوسط أكبر أحزاب المعارضة يتمتع بتأييد نسبته 24.1% في فبراير/ شباط المنصرم ليتراجع عن نسبة تأييد بلغت 24.7% كان قد حصل عليها في استطلاع مماثل في يناير/ كانون الثاني الماضي.

وأوضح الاستطلاع أن التأييد للحزب الاشتراكي الديمقراطي الذي ينتمي إليه رئيس الوزراء ليبونين بلغت نسبته 23.9% ليرتفع عن نسبة 23.5% التي حصل عليها في يناير/ كانون الثاني الماضي. وأظهر عدد من استطلاعات الرأي الأخرى التي أجريت مؤخرا ارتفاع نسبة التأييد للحزب الاشتراكي الديمقراطي وزعيمه ليبونين.

وشهد شهر فبراير/ شباط المنصرم زيادة في إيقاع الحملة الانتخابية مع تركيز كل الأحزاب على البطالة وخفض الضرائب، فقد حظي حزب الوسط الذي يُعتقد أنه يمثل التهديد الأكبر لعودة الائتلاف الحكومي لرئيس الوزراء ليبونين في الانتخابات التي ستجرى يوم 16 مارس/ آذار الحالي بالتأييد في الأشهر الأخيرة الماضية تحت قيادة زعيمه الجديد أنلي ياتينماكي.

ومن بين أحزاب الائتلاف الحاكم استقرت نسبة تأييد حزب المحافظين في فبراير/ شباط المنصرم حيث بلغت 20.5% في حين دعم تحالف اليسار موقفه بصورة طفيفة مقارنة بشهر يناير/ كانون الثاني الماضي بعدما بلغت نسبة تأييده 10.1%. وشمل الاستطلاع 2316 شخصا وأجري في الفترة ما بين 13 و27 فبراير/ شباط الماضي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة