آسيان قلقة على كوريا وغزة   
الأحد 1431/8/6 هـ - الموافق 18/7/2010 م (آخر تحديث) الساعة 11:24 (مكة المكرمة)، 8:24 (غرينتش)

من قمة آسيان والولايات المتحدة في سنغافورة العام الماضي (رويترز-أرشيف) 

تضمنت مسودة البيان الختامي لاجتماع وزراء خارجية رابطة دول جنوب شرق آسيا (آسيان) عبارات صريحة تدل على قلق الدول المشاركة من الوضع الراهن في شبه الجزيرة الكورية والحصار المفروض على قطاع غزة.

فقد كشفت مصادر إعلامية في العاصمة الفيتنامية هانوي -حيث تنطلق غدا الاثنين أعمال مؤتمر وزراء خارجية آسيان- أن مسودة البيان الختامي ركزت على العديد من القضايا الإقليمية والدولية وعلى رأسها التوتر القائم في شبه الجزيرة الكورية عقب إغراق السفينة الحربية الكورية الجنوبية، واستمرار الحصار الإسرائيلي المفروض على قطاع غزة.

وجاء في المسودة أن الدول المشاركة في المنتدى الإقليمي لرابطة آسيان يناشدون جميع الأطراف المعنية في الوضع الراهن بين الكوريتين، التزام أقصى درجات ضبط النفس والعمل على تعزيز الثقة والتفاهم وحل النزاعات بالوسائل السلمية عبر الحوار، وتشجيع السلام الدائم في المنطقة.

وجدد البيان المواقف السابقة لأعضاء الرابطة بخصوص جعل شبه الجزيرة الكورية منطقة خالية من الأسلحة النووية، وتشجيع كوريا الشمالية على العودة إلى المفاوضات السداسية ذات الصلة ببرنامجها النووي في أسرع وقت ممكن، مع التذكير بأن أمن واستقرار شبه الجزيرة الكورية يعتبر عاملا هاما على صعيد الاستقرار الإقليمي.

وفي هذا السياق، تطالب كوريا الجنوبية أعضاء المنتدى بإصدار إدانة واضحة لكوريا الشمالية على خلفية مسؤوليتها عن إغراق السفينة استنادا إلى تقرير لجنة التحقيق متعددة الجنسيات التي خلصت إلى القول بأن السفينة أغرقت بفعل طوربيد كوري شمالي أسفر عن مقتل أكثر من أربعين بحارا كانوا على متنها.

كلينتون ستحضر مؤتمر وزراء خارجية آسيان (الفرنسية-أرشيف)
قطاع غزة
كما دعا البيان إلى رفع الحصار عن قطاع غزة والسماح بإدخال المواد والمساعدات إليه دون أي عراقيل، والعمل على استئناف عملية السلام في الشرق الأوسط على مبدأ الدولتين.

وبدا لافتا في مسودة البيان الإدانة الصريحة للاعتداء الإسرائيلي على قافلة أسطول الحرية الذي كان متوجها إلى قطاع غزة يوم 31 مايو/أيار الماضي، والتأكيد على ضرورة رفع الحصار عن القطاع لمساعدة ساكنيه على العيش بصورة طبيعية.

وتشارك وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون غدا في اجتماع وزراء خارجية رابطة آسيان، حيث من المتوقع أن تكون حادثة إغراق السفينة الحربية الكورية الجنوبية "شيونان" حاضرة بقوة لا سيما أن وزير الخارجية الكوري الشمالي ونظيره الجنوبي سيشاركان في المنتدى الإقليمي لرابطة آسيان الذي يعتبر من أهم الملتقيات ذات الصبغة الأمنية في المنطقة.

كما يشارك في الملتقى وزراء خارجية الصين وروسيا واليابان وعدد من دول الاتحاد الأوروبي.

الولايات المتحدة
من جهة أخرى نقلت مصادر إعلامية تايلندية أن الولايات المتحدة قررت الانضمام إلى قمة آسيان بدءا من القمة التي ستعقد في إندونيسيا العام المقبل، على أن يعلن عن ذلك رسميا في اجتماع وزراء خارجية دول آسيان في فيتنام غدا الاثنين.

ونقلت هذه المصادر عن كيرت كامبل مساعد وزيرة الخارجية الأميركية لشؤون شرق آسيا والمحيط الهادي، قوله في اجتماع عقد بواشنطن الأسبوع الماضي مع عدد من سفراء دول جنوب شرق آسيا إن بلاده تخطط للانضمام إلى المنتدى، وإن الرئيس باراك أوباما يعتزم المشاركة في القمة المقبلة.

يذكر أن قمة شرق آسيا تأسست عام 2005 لتكون المنتدى الرئيسي السنوي لقادة المنطقة لمناقشة القضايا العالمية مثل الإرهاب وتغير المناخ والتحديات الاقتصادية والأمن الغذائي، وهي تضم حاليا الدول الأعضاء في آسيان بالإضافة إلى أستراليا والصين والهند واليابان ونيوزيلندا وكوريا الجنوبية.

وتضم رابطة آسيان كلا من سلطنة بروناي وكمبوديا وإندونيسيا ولاوس وماليزيا وميانمار والفلبين وسنغافورة وتايلند وفيتنام.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة