بكين تحمل مركزا للأبحاث مسؤولية تجدد انتشار سارس   
الأحد 1425/8/19 هـ - الموافق 3/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 22:59 (مكة المكرمة)، 19:59 (غرينتش)

منظمة الصحة العالمية عبرت عن قلقها من إجراءات السلامة في المعهد (الفرنسية)
حملت وزارة الصحة الصينية عددا من العاملين في مركز المراقبة والوقاية من الأمراض مسؤولية ظهور حالات إصابة جديدة بمرض التهاب الجهاز التنفسي الحاد المعروف اختصارا باسم سارس, هذا العام.

وقالت وكالة أنباء الصين الجديدة (شينخوا) إن الوزارة ربطت بين حالات الإصابة الجديدة بالمرض والمعهد القومي لعلم الفيروسات في مركز المراقبة والوقاية من الأمراض في بكين الذي يعتقد أنه أجرى تجارب باستخدام فيروسات حية غير نشطة.

ونقلت شينخوا عن الوزارة قولها "علم أن سبب عودة ظهور سارس هذا العام ناجم عن إصابات معملية", محملة العديد من العاملين في مركز المراقبة والوقاية من الأمراض المسؤولية. وأوضحت الوزارة أن مدير مركز المراقبة والوقاية من الأمراض لي ليمنغ استقال وأن أربعة من زملائه تعرضوا لعقوبات تأديبية.

في أول رد فعل لها على تجدد ظهور المرض الفتاك, عبرت منظمة الصحة العالمية عن قلقها من إجراءات السلامة الحيوية في المعهد.

وظهر سارس للمرة الأولى في جنوب الصين أواخر عام 2002 وانتشر منها حول العالم حيث أصيب به 8000 شخص في نحو 30 دولة، وتسبب في إلحاق خسائر جسيمة بصناعة الطيران والسياحة ووفاة نحو 800 شخص.

وأعلنت الصين التي كانت الأشد تضررا بعد أن أخفت انتشار المرض في مراحله الأولى, انتصارها على الوباء في يوليو/تموز 2003.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة