مؤسسة غيتس تتبرع بملايين الدولارات لأبحاث الإيدز   
الاثنين 1427/6/28 هـ - الموافق 24/7/2006 م (آخر تحديث) الساعة 8:33 (مكة المكرمة)، 5:33 (غرينتش)
أعلنت مؤسسة غيتس أنها تبرعت بمبلغ 287 مليون دولار لـ16 مشروعا للأبحاث في العالم من أجل تعزيز التعاون الدولي لتسريع إيجاد لقاح لمرض نقص المناعة الإيدز.
  
وقالت المؤسسة في بيان إن هذه الأموال ستستخدم في سلسلة من المشاريع لتطوير لقاح فعال ضد الإيدز وستسمح بتعاون أكثر من 165 باحثا في 19 بلدا من أجل معالجة أحد أكبر التحديات في حقل الأبحاث.
  
وستركز 11 مجموعة من الباحثين على تطوير لقاح بتطبيق آخر الاكتشافات العلمية والتقنيات الطبية. وثلاث من هذه المجموعات على اتصال مع خمسة مختبرات ومراكز لتحليل المعلومات تسمح للباحثين بتبادل نتائج أبحاثهم ومقارنتها.
  
وقال كبير المستشارين العلميين في مؤسسة غيتس خوسيه إيسبارزا إن "لقاحا فعالا ضد الإيدز هو أفضل أمل لنا لمكافحة هذا الوباء العالمي لكن تبين أن إعداد لقاح ضد الإيدز يشكل تحديا علميا هائلا".
  
وأضاف "نشعر بخيبة أمل من بطء التقدم في البحث عن لقاح، لكن هذا التقدم يصبح ممكنا إذا تابعنا العمل بدون توقف وعملنا معا بطريقة مختلفة".
  
وأوضح أن أعمال البحث عن لقاح قادر على إنتاج أجسام مضادة للإيدز تقوم بها حتى الآن فرق صغيرة من الباحثين تعمل كل منها في مختبرها.
  
وسيستفيد من هذه الأموال باحثون في عدد من الدول مثل أستراليا والنمسا وبلجيكا والكاميرون وكندا والدانمارك والهند وجنوب أفريقيا وسويسرا وأوغندا وزامبيا.
  
ويوجد في العالم حوالي 42 مليون مصاب بفيروس الإيدز الذي يسبب وفاة ثلاثة ملايين شخص سنويا.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة